Warning: getimagesize(): Peer certificate CN=`alquds-city.com' did not match expected CN=`alquds-online.org' in /home/alqudscity/public_html/pages/news.php on line 127

Warning: getimagesize(): Failed to enable crypto in /home/alqudscity/public_html/pages/news.php on line 127

Warning: getimagesize(https://alquds-online.org/userfiles/Image/news/archive/news/87396_hanna_speach.jpg): failed to open stream: operation failed in /home/alqudscity/public_html/pages/news.php on line 127

المطران عطا الله حنا: الفلسطينيون في القدس ليسوا مستوردين من أيّ مكان وإنّما هم أصحاب الأرض الأصليّين

تاريخ الإضافة الأربعاء 12 آذار 2008 - 12:22 م    عدد الزيارات 1557    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


أعرب سيادة المطران عطا الله حنا، رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس، عن قلقه واستيائه من التصريحات العنصرية التحريضية على فلسطينيّي القدس وعلى فلسطيني الـ48 التي أطلقها بعض المسؤولين السياسيين في دولة الاحتلال، مؤكّداً أنّ هذه التصريحات يجب أنْ تؤخَذ على محمل الجدّ من العرب عامةً ومن الفلسطينيين خاصةً لأنّها تتضمّن حقداً دفيناً وكراهية عمياء ضدّ العرب الفلسطينيين السكان الأصلين لهذه البلاد.

 

وأضاف سيادته، خلال لقائه وفداً من لجان حقوق الإنسان النمساوية الذين أتوا للتضامن مع الشعب الفلسطيني، بأنّ "التحريض على فلسطينيّي القدس الذي سمعناه في الأيام الأخيرة يجعلنا نحذّر من إمكانية قيام الاحتلال بعمليات ترحيلٍ جماعية لفلسطينيّي القدس مما يشكّل انتهاكاً فاضحاً وواضحاً لحقوق الأفراد والجماعات ناهيك عن كونه تهديداً للوجود الفلسطيني في القدس".

 

وقال: "إنّ هنالك مسؤولين إسرائيليين الذين يتحدّثون عن فلسطينيّي القدس وكأنهم ضيوف عندهم وبأنّ "الكرم" الإسرائيلي هو الذي يبقيهم في القدس"، مؤكّداً أنّ الفلسطيني في القدس كما في كلّ الأرض الفلسطينية، وفي وطنه وعلى أرضه وفي بيته، والفلسطيني في القدس ليس ضيفاً عند أحد وهم ليسوا مستوردين من أيّ مكانٍ فهم وُلِدوا هنا وفي هذه الأرض عاشوا وفيها سيموتون ويُدفنون، والفلسطيني في القدس ليس عابر سبيل وإنّما جذوره عميقة في تاريخ هذه الأرض وارتباطه ارتباطٌ عضويّ وثقافيّ وإيمانيّ وقوميّ مع مقدّساتها ومع كلّ شيء فيها. وأضاف أنّ هنالك من يسعى في دولة الاحتلال لشرعنة هذا التحريض وهذه العنصرية وهذه التوجهات الخطيرة غير المسبوقة.

 

من ناحيةٍ أخرى، حذّر المطران حنّا من خطورة حفريات الاحتلال تحت أرض البلدة القديمة في القدس وأنّ "ما تقوم به سلطات الاحتلال تحت الأرض سندفع ثمنه نحن الذين نعيش فوق الأرض، فمقدساتنا مهدّدةً بالانهيار وأبنيتنا القديمة تتصدّع وهي مهدّدة أيضاً بخطرٍ كبير ولذلك وجب على العرب والفلسطينيين والمسيحيين والمسلمين كافة بأنْ يولوا اهتماماً بهذه المسألة".

 

وحول الموقف المسيحي مما يحدث، قال سيادته: "إنّ المسيحيين في هذه البلاد هم جزءٌ من هذه الشعب ومن هذه الأمة والقدس هي جزءٌ من عقيدة المسيحيين لأنّها مدينة النور والفداء والقيامة. ولها مكانة في قلب كلّ مسيحيّ مؤمن، والمسيحيون في بلادنا وإنْ كانوا قلة في عددهم اليوم بسبب نزيف الهجرة إلا أنّه من بقِيَ منهم هم ملح الأرض وهم مدعوّون إلى أنْ يكونوا الخميرة التي تخمّر العجنة كلها. فالمسيحيّ هنا هو في وطنه وفي مدينته يحافظ على حضوره وعلى أصالته وعلى هويته الإيمانية والوطنية. وكنيسة القيامة هي قبلة المسيحيين كما الأقصى المبارك جزءٌ من عقيدة المسلمين أينما كانوا وأينما وُجِدوا. والمسيحيون الفلسطينيون كانوا وما زالوا حملة خيرٍ وبناءٍ ونشاط وطني وإنساني وحضاري في خدمة شعبنا وقضيته العادلة. والمسلمون والمسيحيّون هم إخوة بكلّ ما تعنيه هذه الكلمة وما يوحّدنا هو انتماؤنا القومي العربي وهويتنا الفلسطينية التي نعتز بها".

 

كما دعا سيادته كافة لجان حقوق الإنسان في العالم إلى مساندة شعبنا والوقوف إلى جانبه في محنته حتى يتمكّن من تحقيق طموحاته الوطنية العادلة وفي مقدمتها إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وحقّ عودة اللاجئين وخروج الأسرى والمعتقلين من السجون.


المصدر: القدس المحتلة- موقع عرب 48: - الكاتب: admin

علي ابراهيم

عن أفئدة المغاربة التواقة للقدس

الخميس 28 أيار 2020 - 4:34 م

تعرفت خلال الأعوام القليلة الماضية إلى عددٍ كبير من الإخوة الأعزاء من المغرب العربي الكبير، ثلة من الأفاضل والدعاة والكتاب والعاملين، قلة قليلة منهم يسر الله لقاءهم مباشرة في غير ميدان ومدينة، أما الج… تتمة »

علي ابراهيم

رواد التحرير ورواحل الريادة المنشودة

السبت 16 أيار 2020 - 4:07 م

أفكارٌ على طريق التحرير 4رواد التحرير ورواحل الريادة المنشودة عن عَبْد الله بْن عمر رَضِي الله عنهُمَا، قَالَ: سَمعْتُ رَسُول الله صَلَّى الله عَلَيْه وَسَلَّم يَقُول: (إِنَّمَا النَّاسُ كَالإِبِلِ ال… تتمة »