Warning: getimagesize(): Peer certificate CN=`alquds-city.com' did not match expected CN=`alquds-online.org' in /home/alqudscity/public_html/pages/news.php on line 127

Warning: getimagesize(): Failed to enable crypto in /home/alqudscity/public_html/pages/news.php on line 127

Warning: getimagesize(https://alquds-online.org/userfiles/Image/news/archive/news/33480_dome_of_one_of_quds_mosques.jpg): failed to open stream: operation failed in /home/alqudscity/public_html/pages/news.php on line 127

مؤسسة الأقصى: مغتصبون صهاينة يهدِمون أجزاء من مسجديْن في مدينة القدس المحتلة

تاريخ الإضافة الخميس 27 كانون الأول 2007 - 9:02 م    عدد الزيارات 1775    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


كشفت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية النقاب عن قيام مغتصبين صهاينة بالاعتداء على مسجد النبي داوود ومسجد لؤلؤ في مدينة القدس المحتلة.

 

وقالت في بيان أصدرته اليوم الخميس (27/12): "إنّ مجموعةً من المستوطنين اليهود قاموا بالاعتداء على مسجد النبي داوود في القدس، حيث قامت هذه المجموعة بخلع جزءٍ من القبة الرصاصية للمسجد، وخلع عدة ألواح رصاصية من القبة، مما أدّى إلى كشف التجويفة الخشبية لها، كما قامت بخلع جزءٍ من التجويفة الخشبية مما أدّى إلى ظهور البناء الحجري للقبة في محاولةٍ لهدم جزءٍ منها. وقد كتبت هذه المجموعة من المستوطنين ألفاظاً باللغة العبرية معادية للعرب على القبة المذكورة كلفظ "الموت للعرب"، وألفاظ أخرى تمجّد شباب اليهود".

 

ونقلت مؤسسة الأقصى عن شهود عيانٍ أنّ مجموعةً من المستوطنين اليهود كرّرت الاعتداء على قبة مسجد النبي داوود هذا الأسبوع عدة مرات، ونجحت في خلع بعض الألواح الرصاصية وأنّها تحاول استكمال خلع باقي هذه الألواح، وأنّ هذه المجموعة تسعى إلى تكرار مثل هذا الاعتداء بهدف هدم قبة المسجد.

 

يذكر أنّ مسجد النبي داوود يقع غربي باب النبي داوود أحد أبواب أسوار البلدة القديمة في القدس، وهو مسجدٌ إسلامي قديم بُنِي في زمن المماليك ورُمّم في زمن الخلافة العثمانية وهو عبارة عن طابقيْن وغرف تابعة له، ويقع المسجد وسط حيّ وبيوت آل الدجاني، وقد استولت القوات الصهيونية على المسجد وبيوت آل الدجاني عام 1948 وحوّلت المسجد إلى كنيسٍ يهودي، وطردت آل الدجاني من بيوتهم، فيما كشف قبل عام ونيّف عن مؤامرة يتعاون عليها الاحتلال مع بعض الأذرع الغربيّة وتحديداً الأوروبية على مستقبل مقبرة الدجاني في القدس الشرقية وما يحيطها من أوقاف إسلامية.

 

وأشارت مؤسسة الأقصى إلى اعتداءٍ آخر وقَع على مسجد لؤلؤ في البلدة القديمة في القدس، حيث قامت مجموعةٌ من المستوطنين ليلاً بهدم جزءٍ من الجدار المحيط بالمسجد، وقاموا برسم النجمة السداسية على الجهة الداخلية للجدار، إلا أنّ تدخّل عددٍ من أهل القدس ويقظتهم منع استكمال الاعتداء على المسجد الواقع بالقرب من باب العامود أحد أبواب أسوار البلدة القديمة.

 

واستنكرت مؤسسة الأقصى في بيانها هذه الاعتداءات ووصفتها بالجرائم القبيحة على المساجد ومقدّسات القدس، وقالت المؤسسة في بيانها: "إنّ المؤسسة الإسرائيلية لم توقِفْ جرائمها بحق المساجد والأوقاف الإسلامية والمسيحية في القدس منذ ستين عاماً، وأنّها اليوم تسعّر من اعتداءاتها على مساجد القدس وأوقافها، الإسلامية منها والمسيحية".

 

وأضافت أنّ ما قامت به مجموعات من المستوطنين اليهود من الاعتداء والهدم في مسجد النبي داوود ومسجد لؤلؤ في القدس "إنّما يندرج تحت سقف العدوان الآثم على مقدساتنا بهدف طمس المعالم العربية والإسلامية في القدس وتهويدها"، مشيرةً إلى أنّ هذه الجرائم الصهيونية القبيحة إنّما تجعل العمل من أجل الدفاع عن القدس والأقصى واجب الوقت الذي لا يمكن تأجيله ولو ليوم واحد، وهو واجب كل الحاضر الإسلامي والعربي والفلسطيني".

 

ومن جهته؛ حمّل رئيس مؤسسة الأقصى، الشيخ على أبو شيخة، سلطات الاحتلال الصهيوني مسؤولية هذه الاعتداءات والجرائم الأخيرة وتواصلها بحقّ مسجد النبي داوود ومسجد لؤلؤ في القدس.

 

وأضاف أنّ سلطات الاحتلال وسياساتها المباشرة وغير المباشرة "هي التي تشجّع على القيام بمثل هذه الجرائم والاعتداءات، فالمؤسسة الإسرائيلية وحكومتها هي التي ما زالت تهدم وتصرّ على هدم طريق باب المغاربة وغرفتين من المسجد الأقصى، والمؤسسة الإسرائيلية هي التي تقوم بحفر شبكة من الأنفاق تحت حرم المسجد الأقصى وفي محيطه القريب، والمؤسسة الإسرائيلية هي التي تقوم بهدم المعالم الحضارية والتاريخية العربية والإسلامية في القدس وفي الداخل الفلسطيني، والمؤسسة الإسرائيلية هي التي تنبش قبور المسلمين في مقبرة مأمن الله وغيرها، والمؤسسة الإسرائيلية هي التي ما زالت تحول عشرات المساجد إلى بارات وخمارات".

 

وأضاف أبو شيخة: "إنّ المؤسسة الإسرائيلية ترتكب يومياً الجرائم بحق مساجدنا وأوقافنا ومقدساتنا، وأكبر هذه الجرائم ترتكب بحق المسجد الأقصى المبارك"، مشيراً إلى أنّ المؤسسة "الإسرائيلية" تمنع بشتى الوسائل من ترميم وصيانة هذه المقدسات والأوقاف إن كانت مساجد أو مقابر أو مصليات أو عقارات وقفية".


المصدر: القدس المحتلة- المركز الفلسطين - الكاتب: admin

علي ابراهيم

عن أفئدة المغاربة التواقة للقدس

الخميس 28 أيار 2020 - 4:34 م

تعرفت خلال الأعوام القليلة الماضية إلى عددٍ كبير من الإخوة الأعزاء من المغرب العربي الكبير، ثلة من الأفاضل والدعاة والكتاب والعاملين، قلة قليلة منهم يسر الله لقاءهم مباشرة في غير ميدان ومدينة، أما الج… تتمة »

علي ابراهيم

رواد التحرير ورواحل الريادة المنشودة

السبت 16 أيار 2020 - 4:07 م

أفكارٌ على طريق التحرير 4رواد التحرير ورواحل الريادة المنشودة عن عَبْد الله بْن عمر رَضِي الله عنهُمَا، قَالَ: سَمعْتُ رَسُول الله صَلَّى الله عَلَيْه وَسَلَّم يَقُول: (إِنَّمَا النَّاسُ كَالإِبِلِ ال… تتمة »