Warning: getimagesize(): Peer certificate CN=`alquds-city.com' did not match expected CN=`alquds-online.org' in /home/alqudscity/public_html/pages/news.php on line 127

Warning: getimagesize(): Failed to enable crypto in /home/alqudscity/public_html/pages/news.php on line 127

Warning: getimagesize(https://alquds-online.org/userfiles/Image/news/2017/04/20170427_68671.jpg): failed to open stream: operation failed in /home/alqudscity/public_html/pages/news.php on line 127

 ويدعو إلى تصويب بوصلة الصراع ضد الاحتلال والقيام بخطوات جدية تحمي القدس والأسرى

مجلس إدارة مؤسسة القدس الدولية يعقد اجتماعه الدوريّ

تاريخ الإضافة الخميس 27 نيسان 2017 - 10:15 ص    عدد الزيارات 7113    التعليقات 0    القسم أخبار المؤسسة، أبرز الأخبار

        


الخميس، 27/4/2017

مجلس إدارة مؤسسة القدس الدولية يعقد اجتماعه الدوريّ

ويدعو إلى تصويب بوصلة الصراع ضد الاحتلال والقيام بخطوات جدية تحمي القدس والأسرى

على وقع تصاعد الاعتداءات الإسرائيلية ضدّ الشعب الفلسطيني عمومًا والقدس خصوصًا، واستعدادات الاحتلال للاحتفاء بالذكرى الخمسين لاحتلال كامل مدينة القدس، وفي أجواء التحركات النضاليّة التي يقوم بها الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال من أجل نيل حقوقهم بالحرية والكرامة، التأم مجلس إدارة مؤسسة القدس الدولية بين بيروت واسطنبول والدوحة يوم الأربعاء 26/4/2017 برئاسة رئيس المجلس سعادة الشيخ حميد بن عبد الله الأحمر، ومشاركة نائب رئيس مجلس الأمناء معالي الوزير بشارة مرهج، ونائب رئيس مجلس الإدارة الأستاذ حسن حدرج، وأعضاء مجلس الإدارة: الأستاذ أسعد هرموش، الأباتي أنطوان ضو، الأستاذ صلاح عبد المقصود، الدكتور محمد أكرم العدلوني، الأستاذ معن بشور، الأستاذ منير سعيد، الدكتور موسى أبو مرزوق والأستاذ ياسين حمود.

استُهِلّ الاجتماع بمناقشة واقع القدس وتسارع خطوات الاحتلال لتهويد المدينة، وتهجير أهلها، وتحويلها إلى عاصمة يهودية المعالم والسكان بما يؤدي إلى تزوير تاريخ المدينة وحاضرها ومستقبلها وتشويه حضارتها.

وتوقف المجتمعون عند الأرقام القياسية التي يسجلها الاحتلال في مسارات التهويد المختلفة من استيطانٍ وهدمٍ للبيوت وضربٍ للقطاعات الحياتية بهدفِ إفقار المقدسيين وتقويضِ مقومات صمودهم، واعتقال المقدسيين والتنكيل بهم، والاعتداء على المسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية، لا سيما محاولة الاحتلال فرضَ تقسيم الأقصى مكانيًّا وزمانيًّا والتحكم بإدارته، وإعادة تشريع أبواب اقتحامه أمام أعضاء الكنيست والوزراء الإسرائيليين، والاعتداءات الصارخة على المسيحيين والمقدسات المسيحية بهدف تهجيرهم من القدس، بما في ذلك إحراق بعض الكنائس وتدميرها وكتابة عبارات عنصرية متطرفة تسيء للسيد المسيح وللمسيحيين وتحرّض على قتلهم، وقد شهدت الكنيسة اليونانية، وكنيسة رقاد السيدة العذراء، ودير بيت جمال اعتداءات مما ذُكر خلال 2016. وناقش المجتمعون مختلف المواقف العربية والإسلامية والدولية رسميًّا وشعبيًّا، ومواقف الاحتلال المتعلقة بالقدس متوقفين عند تراجع التضامن عمومًا مع قضية القدس في مقابل تمادي الاحتلال في غطرسته متجاهلًا الحق العربي والإسلامي في القدس، ورافضًا الانصياع للقرارات الدولية التي أدانت الاستيطان، والتهويد، والاعتداء على المقدسات، وحملة التهجير القسري التي ينفذها الاحتلال ضدّ المقدسيين. واستعرض المجتمعون التحديات المحدقة بالقضية الفلسطينية عمومًا والتي تهدف إلى تصفية القضية وإبرام "مصالحة تاريخية" مع الاحتلال حسب وصف جامعة الدول العربية في قمتها الأخيرة في الأردن، وما يستدعيه ذلك من متطلبات تقف في مقدمتها تصفية مشروع المقاومة في فلسطين عمومًا وقطاع غزة خصوصًا عبر تشديد الحصار على غزة، والتلويح بحرب إسرائيلية عليها. وقد صدر عن مجلس إدارة مؤسسة القدس الدولية البيان الآتي:

  1. القدس هي القضية الجامعة لكل أطياف الأمّة باختلاف مذاهبهم الدينية والسياسية والفكرية، والاحتلال الصهيوني هو العدو الأول والأخير، وعلى أحرار أمتنا تصويب بوصلة الصراع ضدّ الاحتلال، ومواجهة كل الأصوات الشاذة التي تضع الكيان الصهيوني خارج دائرة العداء وتعمل على الترويج للتّحالف والتّصالح والتطبيع معه.
  2. إنّ الخلافات والصراعات الداخليّة في الأمة العربية والإسلامية تنعكس سلبًا على شعوب الأمة، وقضاياها الكبرى لا سيما القدس حيث يستغلّ الاحتلال انشغال الأمة بالصراعات ليسرّع من تهويده للمدينة، والاستفراد بأهلها؛ فهو الرابح الوحيد من أي احتراب يمزّق الأمة. ونحن كمؤسسة شكلت نموذجًا للتلاقي الإيجابيّ والبنّاء بين مكونات الأمة لنصرة القدس ندعو المسؤولين والنخب السياسية والفكرية والدينية في أمتنا إلى بذل غاية الوسع لاستعادة وحدة الأمة، ومواجهة كلّ مشاريع التجزئة والتقسيم وبناء جدران الدم بين أبناء الأمة الواحدة، وندعو الجميع إلى تحمل المسؤولية في هذه المرحلة التاريخية الصعبة التي تُستهدف فيها هوية الأمة، وتطلعاتها للتحرر والتقدم والوحدة.
  3. ندعو الحكومات العربية والإسلامية إلى مراجعة خيارها بإنجاز "مصالحة تاريخية" مع العدو الإسرائيليّ حسب بيان القمة العربية التي عقدت في أواخر شهر أذار/مارس الفائت في الأردن، ونرى أنّ هذا الخيار يتناقض مع حقائق التاريخ وسننه وقيم الأمة وثوابتها، كما أنه مبني على قراءة خاطئة لموازين القوى، فالاحتلال الفاقد للشرعية التاريخية والدينية والسياسية والقانونية يرى أنّه يواجه مأزق المقاطعة والملاحقة والصحوة العالمية شعبيًّا على الأقل باتجاه الوعي بفظائع إجرامه، ونربأ بحكوماتنا أن تلقي له حبل النجاة وتنقذه من هذا المأزق. ونحذر من أي صفقة بغطاء عربي وإسلامي للتنازل عن الحقّ الفلسطينيّ في القدس وفلسطين وحقوق الشعب الفلسطيني كاملة وعلى رأسها حقّ العودة إلى كامل وطنه فلسطين. ونطالب حكوماتنا ببذل جهودها في المصالحات الداخلية بين مكونات الأمة، لا سيّما المصالحة الفلسطينية. وندعو جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي إلى تنفيذ تعهداتهما وقراراتهما في القمم السابقة والتي دعت إلى تأسيس صناديق دعم للقدس والأقصى والمقدسيين.
  4. نهيب بالمؤسسات والهيئات والجهات الشعبيّة العربية والإسلامية والدولية أن تتنبه إلى خطورة ما تتعرض له القدس، وتتحرك بصورة عاجلة في مختلف مجالات نصرة القدس وأهلها قبل فوات الأوان. إنّ ضعف الموقف الرسمي العربي والإسلامي، وانحياز الموقف الدوليّ للاحتلال الإسرائيليّ يدفعنا لأن نقول إنّ الرهان الحقيقي الوحيد المتبقي لإنقاذ القدس هو الرهان على المنظمات والأحزاب والقوى الشعبية الحيّة والفاعلة في أمتنا، فإذا سقطت راية الدفاع عن القدس من أيدي هؤلاء، فإنّ القدس آيلة إلى الضياع لا قدّر الله.
  5. إنّ حماية القدس مسؤولية جماعية وفرديّة يجب أن يضطلع بها كلّ حر وشريف في أمتنا وفي العالم؛ وعليه ندعو إلى إطلاق مبادرات على مختلف الصّعد الإعلامية والسياسية والتعبوية والثقافية والقانونية والتنموية.
  6. إنّ ما يتعرض له المسجد الأقصى على وجه التحديد يوجب العمل لمنع الاحتلال من فرض تقسيمه، وتهديده بالحفريات والبناء التهويدي حوله، وتفريغه من روّاده، وسحب الوصاية الأردنية الإسلامية عليه وغير ذلك من اعتداءات لا يتمّ التصدي لها إلا عبر دعم حملات الرباط فيه، وتفعيل الدور الأردني في حمايته.
  7. إنّ ما يتعرض له المسيحيون في القدس أشبه بحملة "تطهير عرقي" بحقهم حيث يضيّق الاحتلال عليهم، ويشدد إجراءاته لتهجيرهم، ويستهدف المقدسات المسيحية بالحرق والهدم والتدنيس ويمنع أتباع الطوائف المسيحية من الوصول لكنائسهم خاصة في الأعياد والمناسبات المسيحية؛ ما يقتضي رفع الصوت عاليًا لكشف هذه الجرائم الإسرائيليّة بحق الوجود المسيحي الفلسطيني الأصيل في القدس، وندعو إلى بذل كل الجهود لتثبيت المسيحيين المقدسيين في مدينتهم.
  8. ندعو إلى اعتبار عام 2017 هو عام القدس بحيث تنطلق فعاليات متنوعة ومتواصلة في الدول المختلفة لإبراز الأحقية العربية والإسلامية بالمدينة، وكشف جرائم الاحتلال بحقّها، وتوجيه الشعوب إلى العمل الجاد لنصرتها، ونعلن في مؤسسة القدس الدولية عن إطلاق حملة عالمية في الذكرى الخمسين لاحتلال القدس بالكامل والتي تأتي في 7/6/2017، وندعو الهيئات والشخصيات العربية والإسلامية والدولية للانخراط في حملتنا وفي حملات أخرى لمنع الاحتلال من إبراز صورته كمرجعية وحيدة للمدينة التي يحتلها ويروّج أنها عاصمته اليهودية.
  9. ندعو الأشقاء في المملكة الأردنية الهاشمية قيادة وشعبًا إلى منع الاحتلال من سحب الوصاية الأردنية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس المحتلة، لا سيما المسجد الأقصى المبارك، ورفض أي تسوية تكرس شراكة الاحتلال في إدارة المسجد، ونطالب الحكومة الأردنية بالرد بحزم على الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على الأقصى وموظفي الأوقاف، واعتبار الاعتداء عليهم هو اعتداء على السيادة الأردنية والعربية. ونطالب الدول العربية والإسلامية بمؤازرة الأردن في دوره في الدفاع عن القدس ومقدساتها.
  10. ندعو السلطة الفلسطينية إلى الاستفادة من نقاط القوة الكامنة في الشعب الفلسطيني وفي قضية القدس، والانطلاق باستراتيجية جديدة تقوم على ركائز مواجهة الاحتلال في شتى المجالات، وتوحيد الصفوف، وإطلاق يد مقاومة الشعب الفلسطيني. ونطالب الفصائل والقوى الفلسطينية التي أثبتت قدرتها على التصدي لغطرسة الاحتلال في أكثر من محطة تاريخية باستعادة زمام المبادرة في التصدي للاحتلال وإعادة فرض نفسها في معادلة الدفاع عن القدس والمقدسات.
  11. نطالب الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة ترمب التوقف عن مشروع نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، أو دعم المشروع الاستيطاني الإسرائيليّ، لما له من تداعيات كبيرة سترى أمريكا آثارها على مصالحها الاقتصادية والسياسية. وفي هذا السياق ندعو إلى استثمار القرارات الدولية التي فيها إنصاف للحق الفلسطيني من أجل إظهار تمرّد الاحتلال على المنظمات الدولية والحقوقية، ومخالفة الدول التي تدعمه للقرارات الدولية.
  12. نتوجه بتحية إجلال وإكبار إلى الشعب الفلسطيني في كل أماكن وجوده، لا سيما الشباب الفلسطيني المنتفض في القدس والأراضي الفلسطينية المختلفة، وندعو إلى احتضان انتفاضة القدس والتعامل معها كفرصة وطنية يجب استثمار إنجازاتها في بناء معادلة ردع ورعب مع الاحتلال. وفي هذا السياق نعرب عن تضامننا مع أسرانا البواسل في سجون الاحتلال، وندعم إضرابهم المفتوح عن الطعام بهدف نيل حقوقهم الإنسانية المشروعة، وسنعمل من موقعنا على بذل جهدنا في مختلف المجالات لنصرة أسرى البطولة في فلسطين.
  13. نتوجه بتحية الإنسانية الحُرّة والصادقة إلى كلّ من يقدم جهدًا لنصرة القضية الفلسطينية لا سيما القدس، ونخصّ الحملات الدولية لمقاطعة الاحتلال وملاحقة مجرميه، وحملات كسر الحصار، ووسائل الإعلام التي تسعى لإبقاء قضية القدس وفلسطين حاضرة على أجندتها وفي أولوياتها رغم ازدحام الأحداث والتطورات، وفي هذا المجال نتوجه بالدعوة الى شرفاء الأمة وأحرار العالم لإنجاح المؤتمر العربي الدولي من أجل العدالة لفلسطين الذي سينعقد في بيروت يومي 14-15 أيار/مايو 2017 والذي تشارك مؤسسة القدس الدولية في التحضير له.

ختامًا، نعاهد القدس وأهلنا فيها، ونعاهد شعوبنا وأمتنا بأنْ نبقى للقدس عاملين، ومن أجلها موحدين، حتى نعود لها فاتحين محررين

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »