البطركية الصامدة أم العقارية القابضة


تاريخ الإضافة الخميس 1 آذار 2018 - 5:35 م    عدد الزيارات 8086    التحميلات 921    القسم ورقة معلومات

        



في يوم الأحد 25/2/2018 أعلن قادة الكناائس الثلاث الذين يتولون أمر كنيسة القيامة إغلاق أبوابها أمام الزوار، اليوناني كيريوس ثيوفيلوس بطريرك الروم الأرثوذكس، والأب الإيطالي فرانشيسكو باتون حارس الأراضي المقدسة للرهبان الفرنسيسكان، والأرمني سوري المولد نورهان مانوجيان بطريرك القدس للأرمن الأرثوذكس. على مدى ثلاثة أيام جذب هذا الحدث اهتماماً عالمياً، فهي أقدس كنائس العالم تلك التي أعلن إغلاقها، ومحج المسيحيين من مختلف الطوائف من شتى أنحاء الأرض، وعزز هذا الاهتمام توقيت الإغلاق الذي جاء في بداية موسم الحج المسيحي الذي يتواصل حتى عيد الفصح القادم مطلع شهر نيسان للطوائف الغربية وفي الثامن منه للطوائف الشرقية.

خلال ثلاثة أيامٍ فقط بدأت تتشكل نواة حراكٍ شعبي خجول، وبدأت مطالب الكنائس الثلاثة تحظى بالاهتمام الإعلامي، فيما بدت نسبة كبيرة من أبناء الطائفة الأرثوذكسية في فلسطين متشككة في هذا الحراك الذي يقوده البطريرك ثيوفيلوس، فهي قبل شهورٍ قليلة كانت تفرض عليه المقاطعة ويضطر لدخول بيت لحم بحماية الشرطة الإسرائيلية، بعد أنباء عن سبعة صفقات تأجيرٍ طويل الأمد أقرب إلى البيع أسلم فيها ممتلكات الكنيسة إلى شركاتٍ استيطانية، فكيف به يغدو اليوم زعيماً "يقارع" الصهاينة ويطلب الاصطفاف الشعبي من خلفه؟ قبل أن يصحو أحد من تساؤلاته ويبدأ ببلورة موقفٍ تجاه الموضوع، كانت الأزمة قد انتهت فجأة كما بدأت فجأة، ما أثار تساؤلاتٍ مهمة تبحث عن جواب: فلماذا أُغلقت كنيسة القيامة؟ وما هي الأسباب التي دعت القادة الثلاثة إلى إغلاقها؟ وما هي مطالبهم؟ وكيف انتهى المشهد؟ وما هو المتوقع بعده؟

لتحميل التحقيق انقر هنا 

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



علي ابراهيم

رواد التحرير ورواحل الريادة المنشودة

السبت 16 أيار 2020 - 4:07 م

أفكارٌ على طريق التحرير 4رواد التحرير ورواحل الريادة المنشودة عن عَبْد الله بْن عمر رَضِي الله عنهُمَا، قَالَ: سَمعْتُ رَسُول الله صَلَّى الله عَلَيْه وَسَلَّم يَقُول: (إِنَّمَا النَّاسُ كَالإِبِلِ ال… تتمة »

وليد الهودلي

أبو طير الصقر الأشمّ في سماء القدس

السبت 9 أيار 2020 - 8:35 م

 الشيخ محمد أبو طير يتجاوز خط الثلاثين سنة في السجون، يُعتقل من جديد ولا أدري كم عدد اعتقالاته من كثرتها، الذي أدركه تماما والذي رأيته بأم عيني أنه كالطود الشامخ لا تلين له قناة، يحلّق دائما في أعالي … تتمة »