معروف: المقدسيون لا ينتظرون اعترافًا أمريكيًّا بهويتهم الفلسطينية

تاريخ الإضافة الجمعة 13 آذار 2020 - 2:08 م    عدد الزيارات 695    التعليقات 0    القسم شؤون مدينة القدس، مواقف وتصريحات وبيانات، شؤون المقدسيين، تقرير وتحقيق، أبرز الأخبار

        


 

وصف الباحث والمتخصص في علوم القدس والمسجد الأقصى، عبدالله معروف، قرار وزارة الخارجية الأمريكية إسقاط صفة "الفلسطيني" عن سكان شرقي القدس المحتلة، بـ"الباطل"، مؤكداً أن الفلسطينيين لا ينتظرون من أحد أن يعترف باسمهم.

 

وقال معروف "ليست وزارة الخارجية الأمريكية أو الإدارة الأمريكية هي صاحبة الحق في تسمية المقدسيين الفلسطينيين بالاسم الذي تريده..!".

 

جذور تاريخية

وأضاف الباحث في شؤون القدس: "الفلسطينيون في القدس فلسطينيون منذ أن وجد اسم فلسطين قبل أربعة آلاف سنة على الأقل، والفلسطينيون لا ينتظرون من أحد أن يعترف باسمهم".

وأسقط تقرير صدر عن وزارة الخارجية الأميركية صفة "الفلسطيني" عن سكان شرقي القدس المحتلة؛ وذلك إمعانًا في السياسات الأميركية الموجهة ضد المدينة المقدسة مع انحياز إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، للاحتلال الإسرائيلي.

وزعم التقرير الذي يصدر سنويًّا عن الخارجية الأميركية حول حقوق الإنسان حول العالم، أن الفلسطينيين في "القدس الشرقية" هم "سكان غير إسرائيليين يعيشون في القدس".

وأكد معروف أنه "لو سمّت الإدارة الأمريكية الفلسطينيين بالاسم الذي تريده فهذا لا يغير من الحقيقة شيئاً، وهي أن الفلسطيني سيبقى فلسطينياً رغم أنف الإدارة الأمريكية الحالية وأي إدارةٍ أو دولةٍ أخرى".

 

دعم لنتنياهو

وحول تأثيرات القرار الأمريكي على المقدسيين، رأى معروف أنه "لن يكون لهذا الإجراء أي أثر على الأرض في القدس ولا أي أثر على طبيعة وشكل الصراع مع الاحتلال في القدس".

واستدرك: "قرار الإدارة الأمريكية الحالية بالاعتراف بالقدس عاصمةً لدولة الاحتلال لم يتجاوز حنجرة دونالد ترمب ورفضه العالم كله في قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهير باعتبار هذا الاعتراف باطلاً، والذي نال موافقة ١٢٨ دولة في العالم وامتناع ٣٥ دولة عن التصويت، ولم ينجح إلا بكسب أصوات ٩ دول فقط أغلبها دول ليست أكثر من جزر صغيرة في المحيط الهادي".

وأردف بالقول: "هذه التسمية لن يكون لها أي أثر على الأرض أو الصراع، ولا تتجاوز كونها محاولة دعم لنتنياهو حليف ترمب في صراعاته الانتخابية".

 

رسالة للاحتلال

وشدد على أن المطلوب من شعبنا في القدس "تجاهل هذه القرارات ورفضها عملياً من خلال الحفاظ على هويته الفلسطينية المقدسية، وتوجيه رسالة واضحة للاحتلال أولاً بأنه لا يملك أن يشطب تاريخ الشعب الفلسطيني بجرة قلم من مسؤول أمريكي يعيش في واشنطن".

وقال: "التصعيد الشعبي في وجه الاحتلال في القدس أثبت دائماً نجاحه في كبح جماح الاحتلال وكشف صورته وحجمه الطبيعي الضعيف في مواجهة الجمهور المقدسي الفلسطيني".

وتضمن التقرير السنوي الرامي إلى لفت الانتباه إلى حالة حقوق الإنسان في كل دولة من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، على حد ادعاء الإدارة الأميركية، منذ وصول ترمب إلى البيت الأبيض، تغييرات تعبر عن انحياز الإدارة الأميركية لسياسة الاحتلال وممارسته في كل ما يتعلق بالصراع الفلسطيني -الإسرائيلي.

وكان التقرير الصادر قبل عامين، أسقط مصطلح "الأراضي المحتلة" عن قطاع غزة المحاصر والضفة الغربية، وفي العام الماضي، أسقط مصطلح "الأراضي المحتلة" عن هضبة الجولان السوري، كما تضمن التقرير إدانات شديدة اللهجة لانتهاكات حقوق الإنسان من السلطة الفلسطينية وحماس.

وعدّ التقرير الأميركي أن هضبة الجولان السوري، والضفة الغربية المحتلتين، وقطاع غزة المحاصر، مناطق تقع تحت السيطرة الإسرائيلية، علما بأن التقارير السابقة التي صدرت بهذا الشأن، وصفت هذه المناطق بـ"المحتلة".

 

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام

حال القدس 2019

 الثلاثاء 31 آذار 2020 - 7:43 م

المشهد المقدسي من 1/1/2020 حتى 3/3/2020

 الجمعة 13 آذار 2020 - 3:16 م

المجتمع المدني العربي والإسلامي

 الثلاثاء 21 كانون الثاني 2020 - 2:43 م

مجلة زهرة المدائن (العدد 114-115) أيلول/ تشرين الأول 2019

 السبت 4 كانون الثاني 2020 - 4:22 م

عين على الأقصى 2019

 الإثنين 30 كانون الأول 2019 - 5:32 م

القضية الفلسطينية في عهد ترامب أعوامٌ عجاف

 الجمعة 27 كانون الأول 2019 - 3:06 م

الوجود المسيحي في القدس

 الثلاثاء 24 كانون الأول 2019 - 4:15 م

الفصل الرابع: ردود الفعل على التطورات في المسجد الأقصى

 الأحد 22 كانون الأول 2019 - 12:22 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

علي ابراهيم

نفش العهن في الحديث عن صفقة القرن

السبت 1 شباط 2020 - 2:17 م

 وممّا أورده المؤرخ الكبير أبو الفضل محمد بن النهروان من الأحداث التي جرت في منطقتنا العربية، في العقد الأول من الألفية الثالثة، تلك الخطة الأمريكية التي أرادت إنهاء القضية الفلسطينية، وروجت لها على أ… تتمة »

براءة درزي

عن "إقامة الصلاة" في باب الرحمة..

الثلاثاء 14 كانون الثاني 2020 - 4:24 م

حملة محمومة من الاعتداءات شنّها الاحتلال منذ مطلع عام 2020 في باب الرحمة: اقتحام للمصلى، واعتداءات على المصلين بالضرب والسّحل، واعتقالات بالجملة، وقرارات بالإبعاد؛ وذلك في سياق متّصل باعتداءاته التي ب… تتمة »