القدس في ذاكرتي

تاريخ الإضافة الأحد 18 كانون الثاني 2009 - 1:41 م    عدد الزيارات 11749    التعليقات 0     القسم

        



القدس في ذاكرتي
 
على بالي دوماً..
يا قدسُ
لن يهزمَني..
دونك يأسُ
فصريع الأكنافِ شهيدٌ
..كالبدر
يقام له عرسُ
قتلاهم..
يمضونَ حيارى
قتلاكِ مراكبُهم ترسو
في بالي..
مسكنها القدسُ
 
في خلدي..
أنتِ تجولينْ
وجنودٌ لصلاح الدينْ
وخيولٌ تعدو..
وصهيلٌ..
وغبارٌ..
 في ساحة حطينْ
أغمض عينِي..
فأرى عُمَراً..
وأرى القسامَ..
أرى ياسينْ
في قلبي..
أنت تقيمينْ
 
 
 
 
أصحو..
ولتاريخكِ أهفو
وعلى (جغرافِيَةٍ)
أغفو..
في حلمي..
أرسمكِ طيراً
للقبّةِ يرنو ويرفُّ
أرسمُكِ قيداً مكسوراً
منثوراً..
هزمتْهُ الكفُّ
في ذاكرتي صورٌ تطفو
 
 
تاريخكِ..
علمني الأملا
علمني أن أبقى رجلا
خيمةَ نكباتٍ  صابرةً..
شجراً..
زيتوناً مشتعلا
علمني أفرِدُ أشرعتي
في النّوْءِ..
ولا أخشى البللا
حيطانك ألثمها قُبَلا
تاريخك صيّرني بطلا
 
 
قدساهُ..
أنتِ في بالي..
في أعصابي..
في أوصالي
وأنا من غيركِ ياقدسُ..
رمضانٌ..
من غير هلالِ
 
 
لن أقبلَ أيقونة وطنٍ
أو أرضاً..
بمقاس نعالي
لن أقبلَ بحراً..
في كأسٍ
أو شطاً..
من دونِ رمالِ
لن أبلع صِنّارة سلمٍ
فحمامتهم..
صقر نزالِ
وسأفقس ألعاب الحاوي
يلقي بعِصِيّ..
وحبالِ
 
 
وسأبقى أنشدُ موّالي:
إنْ طالَ تباعدُنا..
فغداً..
ألقاكِ..
في أحسنِ حالِ
ونعيد وصالاً..
بوصالِ
 

 

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

مِنْ أجلِنا أطفالُ غَزَّةَ يُقْتَلونْ

التالي

أخي في القدس لا ترحل

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »