اعبُرْ إلى الأَقصى.. على جَسدي

تاريخ الإضافة الثلاثاء 16 أيلول 2008 - 5:02 م    عدد الزيارات 3456    التعليقات 0     القسم

        



شعر/ هــلال الفــارع

 

هذا هوَ الشَّوْطُ الأَخيرُ

وَيَنْتَهي الأَلََمُ المُصَفَّدُ في حَنايانا إلى الأَبَدِ

وَسَيَنْطَفي فينا السُّؤالُ المُرُّ

عَنْ إِطلالَةِ المَدَدِ

لا تَنْتَظِرْ أَحَدًا....

فليسَ هُناكَ مِنْ أَحَدِ

كُلُّ المَلايينِ التي تَرْنُو إِليكَ اليومَ

لم تَبْرَأْ منَ الرَّمَدِ

كُلُّ الملايينِ التي تُجْريكَ في أَحلامِها مَوثوقَةٌ،

والحبْلُ مِنْ مَسَدِ

نَشْوى بِسَكْرَتِها...

فَما تَدري بِذِلَّتِها،

ولا بِمَرارَةِ الزَّرَدِ

لا تَنْتَظِرْ....

كُلُّ الملايينِ التي ضاقَتْ على أَصفارِها

خَرَجَتْ..... ولم تَعُدِ!!

 

***


هذا هوَ الزَّحْفُ الأَخيرُ،

فلا تَقِفْ

لا وَقْتَ لِلضُّمُدِ

اِلْعَقْ جِراحَكَ، وامْضِ في دَرْبِ المَنايا

ساخِرًا بِجِراحِكَ الجُدُدِ

ما زِلْتَ وَحدَكَ تَمْتَطي قَدَمَيْنِ

طُرِّزَتا بِرائِحَةِ التُّرابِ

وَنَكْهَةِ الجَلَدِ

ما زِلْتَ وَحدَكَ لا تَقِفْ،

لم يَبْقَ إلاَّ وَثْبَةٌ،

فاعبُرْ إلى الأَقصى على جَسَدي

واسْرِجْ يَدَيْكَ،

فَإِنَّهُ الحَجَرُ الأَخيرُ ونَنْتَهي:

حِضْنَيْنِ مُشْتَعِلَيْنِ

فَوْقَ بَيادِرِ البَلَدِ!!

 

***

 

هذا هوَ الجُرحُ الأَخيرُ

وَيَنْتَهي النَّزفُ المُبَرْمَجُ في عُروقِكَ كُلِّها

مِنْ سالِفِ الأَمَدِ

واكْتُبْ كما يحلو لكَ التَّاريخُ

في عَصْرِ الحِجارَةِ لا تَسَلْ

عَنْ أُمَّةِ البَدَدِ

لا تَلْتَفِتْ ... لنْ يُنْجِدوكَ،

وَكَيْفَ تُرْجَى نَجْدَةٌ،

مِنْ خائِبِ العُدَدِ؟!

لا تَلْتَفِتْ...

كانَتْ هُنالِكَ أُمَّةٌ

فَقَدَتْ خُصُوبَتَها... وَلَمْ تَكَدِ

حَتَّى غَدَتْ أَمَةً تَعيشُ بِثَدْيِها

شَمْطاءَ لم تُولَدْ... وَلَمْ تَلِدِ

لا تَلتَفِتْ...

طُوبَى لِمَعرَكَةِ الدِّماءِ

تَسُلُّ مِنْ أَنيابِ عُتْمَتِنا

ضِياءَ غَدِ

طُوبَى لِمعرَكَةِ الدِّماءِ ..... وإنّني

أَخشى على هذي الدِّماءِ الزَاكياتِ

مِنَ التِّجارَةِ ....

يومَ بَعدِ غَدِ!!!

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

حربٌ بمواصفات مستحدثة لكنها قديمة

التالي

تأجيل قضية القدس يعني التنازل عنها

مقالات متعلّقة

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »