آفاق تطوير العمل الإعلامي للقدس إعداد: أ. حسام شاكر

تاريخ الإضافة الثلاثاء 8 تشرين الثاني 2016 - 3:03 م    عدد الزيارات 867    التعليقات 0

        

قدم المستشار الإعلامي والباحث في الشؤون الأوروبية الأستاذ حسام شاكر ورقته البحثية "آفاق تطوير العمل الإعلامي للقدس" ضمن ورشة العمل التي نظمتها مؤسسة القدس الدولية يوم الأربعاء في 26/10/2016 تحت عنوان "تهويد القدس وآليات المواجهة السياسية والإعلامية".

وعرض شاكر في ورقته علاقة الإعلام بالواقع والصراع، وتقول إنّ الإعلام لم يعد مجرّد أداة من أدوات إدارة الصراع؛ بل أصبح بذاته حلبة مواجهة مباشرة وساحة اشتباك تفاعلية ومساحة تكميلية للواقع على الأرض وتبادلية معه أيضاً؛ فالإعلام جزء من واقع الاحتلال وهجمة ابتلاع القدس، وهو الآن ذاته جزء من المناوءة والمقاومة والتحدي ومساعي التحرّر في القدس وفلسطين والأدوار الجوهرية التي لا غنى عنها في هذا الصدد، والتي تتمثل في زيادة منسوب الوعي والمواكبة المعرفية والوجدانية بالقدس وقضيتها وأوضاعها، وإبقاء جذوة القدس وقضيتها حاضرة في مستويات محلية وإقليمية وعالمية، حتى مع تزاحم المتغيرات والشواغل التي تبدو بذاتها صارفة عن الاكتراث بالقدس.
وأكدت الورقة على أهمية إنعاش روح المبادرة والتفاعل مع القدس وقضيتها، في القطاعات الشبابية خاصة وفي المجتمعات عامة، والخروج من حالة الاكتفاء بالتعاطف إلى استجماع الفعل المؤثر والأداء المحرِّك معه، وتحريك الفئات والقطاعات والشرائح، وتفعيل الطاقات الكامنة في المجتمعات وأطياف الأمة والعالم بما يساند القدس وقضيتها.


وأشارت الورقة إلى وجوب توافر سمات معينة وتحري مقاصد ذات صلة من أجل التطوير الإعلامي الفعّال، ومن ذلك الأنسنة، والترميز، وتحقيق المعايشة، وإعادة صياغة موجات التأثير، وإطلاق طاقات التفاعل الإعلامي الكامنة، تركيز الضغط على مفاصل محدّدة من قضية القدس، وتطوير الوعي بالجوانب المنسية، والتثبيت الإعلامي للمقدسيين.


وعرضت الورقة مجموعة مفاتيح استراتيجية وخيارات تكتيكية في التفعيل والتطوير ومنها ضرورة وضع خارطة طريق ومنظومة تفاعل تقوم على أساس التكاملية في المسارات، واللامركزية في التدفقات، والاعتماد المتبادل في التفاعل. ومن المفاتيح الأخرى تطوير الخطاب الإعلامي، وتطوير المخاطبة، وتفاعلية المستويات والمسارات، ورفع كلفة الانتهاكات. وتقترح لمواجهة الاستراتيجيات والجهود الإعلامية المناوئة لقضية القدس رصد استراتيجيات الاحتلال الإعلامية بشأن القدس، وتقصِّي أبعادها ومراميها، والمساهمة في محاصرتها وتقويضها، مع المساهمة في وضع استراتيجيات مضادة لذلك، وصياغة مضامين خطاب تتصدّى للخطاب المناوئ لقضية القدس، وتفكيك مرتكزات التضليل التي تعتمدها دعاية الاحتلال بشأن القدس، والتوعية بالتهديدات والمخاطر التي تنذر بها الجهود الإعلامية المناوئة لقضية القدس، وتنمية الحسّ النقدي لدى الأوساط الإعلامية وفئات الجمهور بشأنها، مع تحفيز التنبّه العام لما تأتي به مستجدات العدوان على القدس وتطوّراته، والعناية بمعالجة أي تأثيرات إعلامية أو تواصلية سلبية تستهدف المقدسيين ومجتمعهم وشرائحهم ومؤسساتهم ومبادراتهم ومسانديهم حول العالم، بما في ذلك مكافحة منحى التيئيس والتثبيط الذي يسعى الاحتلال إلى إشاعته.


أما في ما يتعلق بدعاية الاحتلال بشأن القدس فقال الإعلامي حسام شاكر:" إنها دعاية ذات مفعول وظيفي مزدوج باتجاه القدس وباتجاه الاحتلال ذاته، فهي تصادر القدس معنوياً وتشرعن احتلالها على نحو مؤبّد وتنفي هوية المدينة وانتماءها الحقيقي، وتستعمل القدس في المقابل لإكساب الاحتلال ذاته قيمة معنوية كعلامة ترويجية مشبّعة بالرموز، وهي دعاية تعاني معضلات ذاتية وأخرى موضوعية".


أما التعامل مع مرتكزات دعاية الاحتلال فينبغي أن يقوم على خيارات متعددة تكافئها، مع الاستفادة من مخزون القدرات لدى الشعب الفلسطيني لتفعيله بالشكل الأمثل والاستفادة من أنساق الدعم والمساندة الممكنة في الخارج رغم اضطراب الحالة الإقليمية وتقلّباتها. كما أنّ عدالة قضية القدس وفلسطين، قادرة على حشد مواقف وتحركات لصالحها، بما يُضعف من مفعول دعاية الاحتلال أو يفرض تحديات متزايدة عليها.

 

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.


براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »