الشيخ صبري يدين سرقة الاحتلال لأحجار أثرية في القدس

تاريخ الإضافة الإثنين 6 نيسان 2009 - 9:58 ص    عدد الزيارات 2669    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


 استنكر سماحة الشيخ الدكتور عكرمة صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا وخطيب المسجد الأقصى المبارك ، إقدام سلطات الاحتلال أمس الأحد على سلب أحجار أثرية تاريخية إسلامية من منطقة القصور الأموية الإسلامية في الزاوية الجنوبية الشرقية للمسجد الأقصى المبارك.

 

وأوضح في بيان صحفي، أن هذه المنطقة قريبة من المسجد الأقصى المبارك، محذراً من النوايا المبيتة لسلطات الاحتلال، وأنها تعمل على طمس ما هو إسلامي وعربي بذريعة التشبث بتاريخ "إسرائيلي" وهمي غير موجود على الأراضي الفلسطينية.

 

وأكد أن الاعتداء على القصور الأموية ليس بجديد بل سبقته العديد من الاعتداءات عليها، مشيراً إلى أن القوانين والأعراف تمنع اقتراف مثل هذه الجنايات على الآثار القديمة لهذه الأماكن التاريخية.

 

وطالب سماحته المنظمات والهيئات الدولية بضرورة التدخل لإلزام سلطات الاحتلال بوقف هذه الممارسات ولمنع الاعتداء على الآثار والمقدسات الإسلامية


المصدر: خاص بالموقع - الكاتب: Mahmoud

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

مجلة زهرة المدائن (العدد 112-113) تموز/ آب 2019

 الثلاثاء 5 تشرين الثاني 2019 - 3:21 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »