مسيرات في اوروبا دعما للقدس والأقصى

تاريخ الإضافة الأحد 16 تشرين الثاني 2014 - 11:15 م    عدد الزيارات 4066    التعليقات 0    القسم التفاعل مع القدس، أبرز الأخبار

        


تواصل أمس السبت خروج المسيرات والمظاهرات في شوارع مدن عدة في القارة الأوروبية نصرة للمسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس المحتلة ورفضا للانتهاكات الصهيونية المستمرة بحقهم، وللمطالبة بتدخل دولي عاجل لوقف هذه الاعتداءات.


ففي العاصمة البريطانية لندن، خرجت مظاهرة حاشدة شارك فيها آلاف البريطانيين وداعمي الحق الفلسطيني للتنديد بالعدوان الصهيوني المستمر على القدس, ورفع المتظاهرون لافتات تطالب بوقف فوري لهذه الانتهاكات, كما نددوا بما سموه المواقف الهزيلة إزاء ما يحدث.
وفي العاصمة الألمانية برلين، تجمع مئات المتظاهرين بعد عصر أمس في مسيرة رافضة لما يحصل بحق المسجد الأقصى المبارك وتضامنًا مع مدينة القدس، مطالبين بحراك شعبي ورسمي وضغط دولي على "إسرائيل" لإرغامها على وقفها.


كما شهدت عواصم فرنسا وإيطاليا والسويد والنمسا تظاهرات مشابهة ضمن فعاليات "الأسبوع الأوروبي لنصرة الأقصى"، وسط تفاعل كبير من قبل المتضامنين المشاركين رغم البرد القارس.
وقال رئيس مؤتمر فلسطينيي أوروبا ماجد الزير إن التظاهرات انتظمت من قبل مسلمي أوروبا والداعمين للحق الفلسطيني في كافة أرجاء القارة الأوروبية، تضامنا مع الشعب الفلسطيني ونصرة للمسجد الأقصى، وللتعبير عن حالة السخط لما يحدث هناك.
وأكد الزير أن هذه الاعتصامات كانت في زمن محدد بكافة العواصم الأوروبية لتجسيد حالة اللحمة مع الشعب الفلسطيني أينما تواجد، ولترسل رسالة أنهم ليس وحدهم في مواجهة المحتل الصهيوني.
وأشار إلى أن التظاهرات تبين أن المقدسيين هم رأس الحربة في مواجهة "إسرائيل"، وأنهم ليسوا وحدهم في صمودهم، وأن أي انتهاك بحقه هو بمثابة انتفاضة حقيقية ستكون عالمية ضد هذا الكيان، مبينًا أن الفعاليات ستتواصل خلال الأسبوع.
ــــــــــــــــــــ
 

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »