مؤتمر صحفي في القدس حول تهديدات الاحتلال لسكان حي البستان

تاريخ الإضافة الخميس 26 شباط 2009 - 9:30 ص    عدد الزيارات 2174    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


نظم الائتلاف الأهلي للدفاع عن حقوق المواطنين المقدسيين، أمس، مؤتمراً صحفياً في أحد فنادق مدينة القدس المحتلة، حول تداعيات الإخطارات التي سلمتها سلطات الاحتلال لسكان حي البستان في قرية سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، وعددهم أكثر من ألف وخمسمائة مواطن يقطنون في نحو 88 منزلاً.
وتحدث في المؤتمر كل من: سماحة الدكتور الشيخ عكرمة صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا وخطيب المسجد الأقصى المبارك، والمهندس عدنان الحسيني، وخليل تفكجي مدير الخرائط في جمعية الدراسات العربية، وممثل عن لجنة أهالي حي البستان.
وحذر المتحدثون من خطورة التصعيد الاحتلالي في مدينة القدس وتَوَجهات السلطات المحتلة لهدم أحياء بكاملها في مدينة القدس، وما سينجم عن ذلك من تداعيات خطيرة على مدينة القدس بشكل عام، وعلى المسجد الأقصى بشكلٍ خاص.
وأكد المتحدثون بأن هدف هذه الحملة المسعورة في الأحياء المحيطة بالمسجد الأقصى هو تهويد وأسرلة مدينة القدس ومقدساتها بعد تفريغها من سكانها وإبدالهم بيهود متطرفين.
وحث سماحة الشيخ صبري المواطنين على تكثيف زياراتهم للمسجد الأقصى المبارك، وشدّ الرحال إليه على مدار أيام الأسبوع، وخاصة في ساعات الصباح الباكر، ودعا المواطنين إلى مواصلة التكاتف والتعاضد والتضامن مع سكان حيي وادي حلوة والبستان، مؤكداً أن سياسة هدم المنازل التي تنتهجها سلطات الاحتلال ضد الوجود الفلسطيني في المدينة تعتبر مُخالفة لكل القوانين والشرائع السماوية والقانون الخاص بحقوق الإنسان بالعيش والسكن والتنقل والعبادة، وناشد الأمتين العربية والإسلامية للنهوض من سباتهما والوقوف بشكل جاد مع الشعب الفلسطيني ومع مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك.
واستعرض خبير الاستيطان خليل التفكجي مخططات الاحتلال في مدينة القدس، وخاصة المتعلق منها بمشروع E1 والأنفاق والحفريات تحت وأسفل المسجد الأقصى وحوله وتحت مدينة القدس.
أمّا المهندس عدنان الحسيني فأكد أن سلطات الاحتلال بعيدة جداً عن روح السلام، لافتاً إلى أنه لا يمكن أن يعمّ السلام دون أن تكون مدينة القدس عاصمةً للدولة الفلسطينية، ولا يمكن أن يتحقق أي سلام في ظل الاستيطان وفي ظل انتهاكات حقوق الإنسان الفلسطيني في القدس.
وأكد المهندس الحسيني عدم الثقة بقضاء الاحتلال، لافتاً إلى إمكانية التوجه للقضاء خارج فلسطين، وفي المحاكم الدولية لوقف ممارسات ومخططات الاحتلال في المدينة.


المصدر: خاص بالموقع - الكاتب: abdullah

علي ابراهيم

نفش العهن في الحديث عن صفقة القرن

السبت 1 شباط 2020 - 2:17 م

 وممّا أورده المؤرخ الكبير أبو الفضل محمد بن النهروان من الأحداث التي جرت في منطقتنا العربية، في العقد الأول من الألفية الثالثة، تلك الخطة الأمريكية التي أرادت إنهاء القضية الفلسطينية، وروجت لها على أ… تتمة »

براءة درزي

عن "إقامة الصلاة" في باب الرحمة..

الثلاثاء 14 كانون الثاني 2020 - 4:24 م

حملة محمومة من الاعتداءات شنّها الاحتلال منذ مطلع عام 2020 في باب الرحمة: اقتحام للمصلى، واعتداءات على المصلين بالضرب والسّحل، واعتقالات بالجملة، وقرارات بالإبعاد؛ وذلك في سياق متّصل باعتداءاته التي ب… تتمة »