الدعوة لإقامة صلاة الغائب، يوم الجمعة، في المسجد الأقصى ومساجد فلسطين على أرواح شهداء المحرقة الصهيونية في غزة

تاريخ الإضافة الثلاثاء 6 كانون الثاني 2009 - 11:19 ص    عدد الزيارات 2690    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


دعا كل من سماحة الشيخ الدكتور عكرمة صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا وخطيب المسجد الأقصى المبارك، وسماحة الشيخ محمد حسين المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية إلى إقامة صلاة الغائب على أرواح شهداء المجزرة الصهيونية في قطاع غزة، وذلك يوم الجمعة القادم الموافق في المسجد الأقصى المبارك وسائر مساجد فلسطين وساحاتها.
وقال سماحة الشيخ عكرمة أن هذا يأتي في إطار التعبير عن تضامننا مع أهلنا في غزة الصامدة، والذين يتعرضون لمحرقة ومجازر دموية لم يشهدها التاريخ أمام الصمت والسكوت  العربي والإسلامي والدولي، منتقداً موقف الزعماء العرب الذين لم يتحركوا لإنقاذ الأطفال والنساء والشيوخ والمساجد في غزة.
من جهته، قال الشيخ حسين أنه طغى على هذه الحرب الطاحنة النيل من حياة عدد هائل من الأطفال والنساء والشيوخ على مرأى العالم ومسمعه، وللأسف لم يتم العمل حتى الآن بشكل جدي لوقف هذا العدوان.

 


الكاتب: Mahmoud

تغول الاستيطان الإسرائيلي بين الدعم الأمريكي والمواقف العاجزة

 الخميس 12 كانون الأول 2019 - 5:34 م

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »