أبو حلبية يحذّر من إخفاء جمعيّة استيطانيّة للعقارات الفلسطينية في أحياء القدس القديمة

تاريخ الإضافة الخميس 25 أيلول 2008 - 2:54 م    عدد الزيارات 1763    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


حذّر النائب في المجلس التشريعي عن كتلة التغير والإصلاح ورئيس لجنة القدس في المجلس، د. أحمد أبو حلبية، من قيام جمعيات استيطانيّة بإخفاء ومصادرة العقارات الفلسطينية المقدسيّة خاصة في الأحياء القديمة في مدينة القدس والمحيطة بالمسجد الأقصى المبارك, وتسليم هذه العقارات للمغتصبين لتسكينهم فيها وإقامة بؤر استيطانية وبعض الكنس اليهودية في بعض هذه البؤر.

 

وأكّد أبو حلبية أنّ هذه الخطوة تأتي بهدف التهويد المباشر للأحياء العربية القديمة في القدس ضمن مخطّط احتلاليّ رسمي لاغتصاب حقوق الشعب الفلسطيني ولتحقيق الهدف الاستراتيجي المتمثل في تهويد القدس.

 

وأضاف: "أود أنْ أوضّح أنّه من خلال مطالعتي للخبر في جريدة القدس في عدد يوم الأربعاء 24 رمضان 24/9/2008م، فإنّ هناك تآمراً حقيقيّاً وواضحاً حتى في مطالبة القضاء الإسرائيلي سلطةَ أراضي إسرائيل لهذه العقارات من خلال إخفاء المستوطنين لحقيقة تلك العقارات التي تم مصادرتها وتسليمها للمغتصبين ومن ثم إخفاء العدد الحقيقي لهذه العقارات التي سلمت لمؤسسة (إلعاد) و(عطيرت كوهانيم) الاستيطانيتين بإقامة هذه البؤر الاستيطانية في هذه العقارات".

 

وطالب أبو حلبية العرب والمسلمين بضرورة التحرك العاجل لفضح ممارسات العدو داخل مدينة القدس خاصة فيما يتعلق بمصادرة العقارات الفلسطينية في إطار المخطط الاستراتيجي حيث يجري هناك الآن الخطة لهدم ما لا يقلّ عن خمسة عشر ألف عقار داخل مدينة القدس. كما طالب القيادة الفلسطينية ممثلة برئاسة السلطة الفلسطينية بضرورة وقف المفاوضات التي وصفها بـ"العبثية" مع العدو خاصة التي تُعقَد في مدينة القدس وما يستغلّه العدو تحت هذا الغطاء من إجراءات عدوانية وقمعية وانتهاكات لهذه المدينة المقدسة. وطالب الحكومة الفلسطينية برفع شكاوى ودعاوى على الاحتلال في المحافل الدولية ومنظمات حقوق الإنسان ومنظمة اليونسكو بصفتها راعية للآثار في العالم.


المصدر: القدس المحتلة- وكالات: - الكاتب: admin

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »