مجلس إدارة مؤسسة القدس يعقد اجتماعه الدوري في فندق الكومودور- بيروت

تاريخ الإضافة الجمعة 4 أيار 2007 - 2:07 م    عدد الزيارات 8530    التعليقات 0    القسم أخبار المؤسسة

        



4-5-2007

 

عقد مجلس إدارة مؤسسة القدس الدولية اجتماعه الدوري في فندق المريديان- كومودور يوم الخميس 3-5-2007، بحضور رئيسه، وهيئة مجلس الرئاسة، والأعضاء، والأمين العام للمؤسسة. 

حضر الاجتماع نائب رئيس مجلس الأمناء الوزير السابق بشارة مرهج، أمين سر هيئة الرئاسة الأستاذ خالد السفياني، رئيس مجلس الإدارة الشيخ فيصل مولوي، نائب رئيس مجلس الإدارة الأستاذ حسن حدرج، أعضاء مجلس الإدارة السادة: الأب إنطوان ضو، الدكتور محمد صالح الهرماسي، الدكتور موسى أبو مرزوق، سعود أبو محفوظ، محمد حسب الرسول، معن بشور، منير سعيد، ممدوح رحمون، إضافة إلى أمين عام المؤسسة الدكتور محمد أكرم العدلوني.

أقر المجتمعون محضر اجتماع مجلس الإدارة المنعقد خلال مؤتمر القدس الخامس في الجزائر بتاريخ 29-3-2007، إضافة إلى محضر اجتماع مجلس الأمناء لوضعه موضع التنفيذ، والتقرير المتعلق بالمؤتمر الخامس المنعقد في الجزائر، كما درس المجتمعون الاقتراحات الموضوعة لتطوير عمل المؤسسة بعدما خطت خطوات كبيرة في مجال العالمية، عبر ازدياد فروعها ومندوبيها في العالم.


أبرز ما تقرر في الاجتماع تنفيذ حملة إعلامية دولية لمناسبة مرور 40 عاماً على احتلال القدس، إضافة إلى تشكيل لجنة تحضيرية للإعداد للمؤتمر الإنساني العالمي لأجل القدس، والمقترح عقده في إسطنبول بتركيا، بالتعاون مع اتحاد المنظمات الإسلامية غير الحكومية، الذي يضم قرابة 6000 جمعية أهلية.
الجدير ذكره أن مؤسسة القدس الدولية تضم في مجلس أمنائها 150 شخصية اعتبارية مختلفة الجنسيات والأعراق والأديان والمذاهب والانتماءات، يجمعها العمل من أجل الحفاظ على الهوية الحضارية للقدس، وتتخذ من بيروت مقراً لأمانتها العامة.


الكاتب: ahmadfattah

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »