معاً من أجل القدس :المؤتمر الدولي الثاني لنصرة القدس

تاريخ الإضافة الأربعاء 25 حزيران 2008 - 1:20 م    عدد الزيارات 5707    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


ينظّم مركز "قدس نت" للدراسات والإعلام والنشر الإلكترونيّ، مؤتمر القدس الدولي الثاني والذي حمل عنوان "معاً من أجل القدس"، المنعقد في كلٍّ من قطاع غزة والقدس المحتلة ولبنان، وذلك على مدار يوميْ الأربعاء والخميس (25 و26 يونيو)، بحضورٍ لفيفٍ من رجال الدين والسفراء والكتّاب والمثقفين وقطاع واسع من المهتمين.

 

وقال منظّمو المؤتمر: "إنّ قضية القدس قضية عربية وإسلامية؛ تعيش في وجدان كلّ عربي ومسلم ومسيحي، فهي قلب فلسطين النابض، وقد كانت وما زالت محطّ أنظار العالم عبر التاريخ، ومجمع الأفئدة، وملتقى الأرض مع السماء، بأنبيائها ومقدساتها، وفيها منتهى الإسراء، ومنطلق المعراج إلى السموات العلى، وهي قبلة المسلمين الأولى، والتي دعا النبي صلى الله عليه وسلم أن تشدّ الرحالُ إليها".

 

وأشاروا إلى أنّ مدينة القدس تعيش اليوم خطر التهويد، بما يعني الانسلاخ عن أمّتها العربية وحضارتها الإسلامية، فقد احتلها اليهود ودنّسوا مقدساتها، ودأبوا على طمس معالمها، وطي حضارتها، وهدم مقدساتها الإسلامية والمسيحية، محاولين بكل الوسائل انتزاعها من محيطها وعمقها العربي والإسلامي، وذلك ضمن مخطط منهجي ابتدأ مع بدء تنفيذ مخطط الحركة الصهيونية العالمية بالهجرة إلى فلسطين والاستيطان فيها، وإقامة وطن قومي لليهود فوق ترابها.

 

وأضافوا: "إنّ ضياع القدس يعني ضياع أمة العروبة والإسلام، وقد وصلت القدس اليوم إلى الرمق الأخير، فهي تحتضر! ولم ولن يمنع من سقوط القدس وضياعها حب المحبين، ولا العبارات و الشعارات والنداءات المتكررة.. فمن قائل: "القدس في العيون"! ومن قائل: "القدس في الضمير"!.. ومن قائل: "القدس في القلوب والعقول" بأنه في ظل هذه العبارات؛ يواصل اليهود الصهاينة حفرياتهم تحت المسجد الأقصى وساحاته، ويغيرون ملامح الأرض وعلاماتها، ويزرعون المستوطنات حول المسجد الأقصى المبارك، ويهجّرون أهلنا في القدس".

 

وحول الأهداف التي يسعي إليها المؤتمر، فأجملها المنظّمون في الأهداف التالية:

1. التأصيل للحقّ التاريخي والديني للعرب والمسلمين في المدينة المقدسة.

2. التعريف بقضية القدس والتحديات التي تجابه المدينة وفي مقدمتها الاستيطان والتهويد وجدار الفصل العنصري، وفضح المزاعم الصهيونية بحقها.

3. تعزيز التضامن مع سكان المدينة من خلال التعريف بأحوالهم وشرح التحديات التي تجابههم، وفي مقدّمتها سحب الهويات، ومصادرة الأراضي، والاستيطان وتجريف الممتلكات وهدم البيوت، وكذلك أوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية تحت الاحتلال.

4. فضح المؤامرة الصهيونية التي تستهدف المسجد الأقصى المبارك، وكذلك الأخطار التي تتعرّض لها الأماكن الدينية الإسلامية والمسيحية في المدينة.

5. التأكيد على أهمية المعركة الإعلامية حول القدس في الاعلام المحلي والدولي.

6. حشد التضامن العربي والإسلامي والدولي لقضية القدس ودعمها مادياً ومعنوياً.


المصدر: القدس المحتلة- موقع الأقصى أون - الكاتب: admin

علي ابراهيم

نفش العهن في الحديث عن صفقة القرن

السبت 1 شباط 2020 - 2:17 م

 وممّا أورده المؤرخ الكبير أبو الفضل محمد بن النهروان من الأحداث التي جرت في منطقتنا العربية، في العقد الأول من الألفية الثالثة، تلك الخطة الأمريكية التي أرادت إنهاء القضية الفلسطينية، وروجت لها على أ… تتمة »

براءة درزي

عن "إقامة الصلاة" في باب الرحمة..

الثلاثاء 14 كانون الثاني 2020 - 4:24 م

حملة محمومة من الاعتداءات شنّها الاحتلال منذ مطلع عام 2020 في باب الرحمة: اقتحام للمصلى، واعتداءات على المصلين بالضرب والسّحل، واعتقالات بالجملة، وقرارات بالإبعاد؛ وذلك في سياق متّصل باعتداءاته التي ب… تتمة »