الإحصاء الفلسطيني: سكان محافظة القدس 363 ألفاً منهم 221 ألفاً يقيمون شرقي القدس

تاريخ الإضافة السبت 21 حزيران 2008 - 9:27 ص    عدد الزيارات 1663    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


أعلن جهاز الإحصاء الفلسطيني، يوم الأربعاء الماضي (18/6)، أنّ عدد سكان محافظة القدس 363 ألفاً، من بينهم 221 ألفاً يقيمون شرقي القدس، و1635 أسرة هجّرت بفعل جدار الضم والتوسع العنصري.

 

وبيّن الجهاز، في إصداره العدد العاشر من كتاب القدس الإحصائي السنوي للعام 2007، والذي يأتي استكمالاً لسلسلة إصدارات، أنّ النتائج الأولية للتعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت 2007، في الأراضي الفلسطينية، أشارت إلى أنّ عدد سكان محافظة القدس حتى بداية الشهر الأخير من العام المنصرم بلغ حوالي 362,521 نسمة، يتوزّعون إلى 221003 فرداً في منطقة (J1)، تشمل ذلك الجزء من المحافظة الذي ضمته سلكات الاحتلال عنوةً بعيد احتلالها للضفة الغربية في عام 1967.

 

وهناك 141518 فرداً في منطقة (J2) في باقي محافظة القدس باستثناء J1، لافتًا إلى أنّ سكان المحافظة يشكّلون ما نسبته 9.6% من مجموع السكان في الأراضي الفلسطينية، وبلغ متوسط حجم الأسرة في محافظة القدس 5.2 فرد مقابل 5.8 فرد في الأراضي الفلسطينية.

 

وأضاف أنّ متوسط عدد الغرف في المسكن في محافظة القدس بلغ 3.3 غرفة عام 2007، بواقع 3.1 غرفة في منطقة J1، و3.8 غرفة في منطقة J2، وبلغ متوسط كثافة السكن 1.6 فرد لكلّ غرفة حيث تعيش 14.9% من الأسر في مساكن كثافتها أقلّ من فرد واحد للغرفة، و46.6% من الأسر تعيش في مساكن ذات كثافة تتراوح من فرد واحد إلى أقلّ من فردين، و38.5% من الأسر تعيش في مساكن ذات كثافة سكنية فردين فأكثر لكل غرفة.

 

وأوضح أنّ نسبة القوى العاملة المشاركة، حسب معايير منظمة العمل الدولية للأفراد 15 سنة فأكثر في محافظة القدس عام 2007، بلغت حوالي 39.4%، تتوزع بواقع 65.8% للذكور و13.6% للإناث، منوّهًا إلى أنّ نسبة البطالة في محافظة القدس للأفراد 15 سنة فأكثر بلغت 13.4% من القوى العاملة، وبلغت نسبة العاملين من المحافظة داخل الأراضي الفلسطينية 67.4% من إجمالي العاملين في المحافظة، مقابل 32.6% في الأراضي المحتلّة عام 1948 والمستوطنات.

 

ولفت الجهاز إلى أنّ النتائج الأولية للتعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت 2007، في الأراضي الفلسطينية أشارت إلى أنّ عدد المنشآت الاقتصادية في محافظة القدس (J2) 4,128 منشأة، في حين بلغ عدد المنشآت الاقتصادية لعام 2006 في منطقة (J1) 2,503 منشأة، وبلغ الناتج المحلي الإجمالي (GDP) لعام 2002 في محافظة القدس منطقة (J1) 330.4 مليون دولار، مقابل 337.2 مليون دولار للعام 2001.

وأضاف أنّ عدد الفنادق العاملة في محافظة القدس 25 فندقاً في نهاية عام 2007، فيها 1249 غرفة و2831 سريرا، وبلغت نسبة إشغال الغرف 45.5% ونسبة إشغال الأسرََة 38.1%.

 

وأشار إلى أنّ عدد المدارس في العام الدراسي 2007/2008 في محافظة القدس (باستثناء رياض الأطفال ومدارس البلدية ووزارة المعارف التابعتيْن لسلطات الاحتلال)، بلغ 194 مدرسة وعدد الطلاب 6274 طالباً وطالبة، وعدد الشعب المدرسية 2327 شعبة.

 

وأوضح أنّ نسبة المشـمولين بالتأمين الصحي لعام 2005 في المحافظة بلغ 90.2%، تتوزع بواقع 98.0% في منطقة J1 و77.1% في منطقة J2، ونسـبة الأفراد 12 سنة فأكثر المدخنين للعام 2006 فيها 22.1%، بواقع 21.8%  في منطقة J1، و22.7% في منطقة J2.

 

وأضاف الجهاز أنّ عدد بطاقات الهوية المقدسية المصادرة خلال الفترة 1967–2006، بلغ 8269 بطاقة هوية منها 1363 بطاقة في العام 2006، وعدد المنازل المهدومة في العام 2007 في المنطقة J1 من المحافظة بلغ 57 منزلاً، وعدد الأسر التي تم تهجيرها منها بلغ 1635 أسرة (وتشمل مواقع مختلفة في إطار المحافظة أو خارجها) بسبب بناء جدار الضم والتوسع، وعدد الأفراد المهجّرين في المحافظة 9609 أفراد، ومساحة الأراضي المصادرة بلغت 11100 دونماً  وذلك للعام 2005.

 

وبيّن أنّ عدد شهداء انتفاضة الأقصى حتى نهاية العام المنصرم، بلغ 5084 شهيدًا منهم 77 من محافظة القدس، وعدد الجرحى في الأراضي الفلسطينية 31873 جريحاً، منهم 25.9 % أصيبوا بالرصاص الحي، و22.6 % بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و21.2% بالغاز، و30.3%  بطرق متفرقة والتي تشمل الضرب والتعذيب وغيرها.

 

وأضاف الجهاز أنّ عملية جمع النفايات في محافظة القدس في العام 2005 كانت تتم بصورة يومية في 13 تجمعاً، و13 تجمعاً يتم جمع النفايات فيها أكثر من مرة واحدة أسبوعياً، وعدد التجمعات في المحافظة التي تقوم بعمليات الحرق للنفايات الصلبة 13 تجمعاً، وثمانية تقوم بعمليات الدفن للنفايات، ومثلها تقوم بعمليات الدفن والحرق، لافتاً إلى أنّ تسعة تجمعات من محافظة القدس تتخلص من المياه العادمة عن طريق شبكة الصرف الصحي.


المصدر: رام الله- وكالات: - الكاتب: admin

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »