الشيخ رائد صلاح: القدس والمسجد الأقصى مهدّدان بكارثة

تاريخ الإضافة الإثنين 7 كانون الثاني 2008 - 10:14 ص    عدد الزيارات 1708    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


قال الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطينيّ المحتلّ ام 1948، إنّ محاولات المستوطنين أداء طقوسهم الدينية في المسجد الأقصى تكثّفت خلال العام المنصرم بحماية قوات الاحتلال الصهيونيّ وتتواصل مع بداية العام الحالي، موضّحاً أنّ هذه المحاولات لاقتْ الاستهجان من طرف هيئة الأوقاف ولجنة الإعمار للمسجد الأقصى، ولاقت استنفاراً من حراس المسجد الأقصى وأهالي القدس وغيرها من المدن.

 

وأضاف الشيخ صلاح قائلاً: "الجميع حاول أنْ يتصدّى لمثل هذه الاعتداءات"، محذّراً من أنّ بعض المستوطنين يريدون أنْ يقتحموا المسجد الأقصى لأداء طقوسهم بشكل متواصل.

 

وفيما يتعلّق بما يسمّى "قانون أملاك الغائبين"، أكّد الشيخ صلاح أنّ هذا القانون يهدف إلى الاستيلاء على أكبر عددٍ ممكنٍ من بيوت القدس وأراضيها ووضعها تحت هيمنة الاحتلال الصهيونيّ مباشرة باسم القانون.

 

كما قال الشيخ صلاح: "إنّ هذه الخطوة الصهيونيّة كارثية جداً وتعجّل في سياسة الاحتلال لتهويد القدس وتطويق المسجد الأقصى للاستفراد به وتنفيذ مخططات الاحتلال حتى يحققّوا حلمهم الأسود، الذي لن يتحقق، وهو بناء هيكل في داخل المسجد الأقصى".

 

وأضاف: "لن نتنازل عن دورنا كمسلمين وعرب وفلسطينيين تجاه القدس والمسجد الأقصى ونحن مطالبون بتوحيد الجهود وتجاوز الأزمة الفلسطينية الداخلية بالعودة لحكومة وحدة فلسطينية والعودة إلى اتفاقية مكة المكرمة وتضافر الجهود للتصدّي لمؤامرة تهويد القدس والهيمنة على المسجد الأقصى".


المصدر: القدس المحتلة- موقع حماة الأقص - الكاتب: admin

براءة درزي

عن "إقامة الصلاة" في باب الرحمة..

الثلاثاء 14 كانون الثاني 2020 - 4:24 م

حملة محمومة من الاعتداءات شنّها الاحتلال منذ مطلع عام 2020 في باب الرحمة: اقتحام للمصلى، واعتداءات على المصلين بالضرب والسّحل، واعتقالات بالجملة، وقرارات بالإبعاد؛ وذلك في سياق متّصل باعتداءاته التي ب… تتمة »

علي ابراهيم

كيف أحرّر بيت المقدس 1

الإثنين 13 كانون الثاني 2020 - 7:46 م

أن أعرفها عن قُربيشكل تحرير بيت المقدس من الاحتلال الإسرائيلي غايةً سامية لكل غيورٍ من أبناء الأمة من المحيط إلى الخليج، فالقدس مهوى القلوب والأفئدة، أرض الإسراء ومحضن الأنبياء، وهي وصية الرسول  وأما… تتمة »