خلال دورةٍ استثنائيّة لمجلس وزراء الثقافة العرب:

الجزائر: مدينة القدس تشهد تهويداً منظّماً.. والدفاع عن الأقصى منوط بالدول العربية

تاريخ الإضافة الإثنين 26 تشرين الثاني 2007 - 10:43 ص    عدد الزيارات 1821    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


اعتبر رئيس الوزراء الجزائريّ، عبد العزيز بلخادم، أنّ هدم المعالم الإسلامية بالجرافات الصهيونية في نطاق المسجد الأقصى المبارك "أمر غير مقبول ويُعَدّ خرقاً للاتفاقيات والمعاهدات الدولية".

 

ودعا بلخادم، لدى افتتاحه الدورة الاستثنائية لمجلس وزراء الثقافة العرب إلى "جرد الأملاك الثقافية العربية وتسجيلها كأولوية بالنسبة للعالم العربي على اعتبار أنها عملية جمع لعناصر الذاكرة التي لا يمكن تصوّر مستقبلٍ دونها وذلك في عالم يتّسم بالوحدوية والصراعات".

 

وأضاف أنّ "الدول العربية هي المنوطة بمسؤولية الحفاظ على التراث العربي والإسلامي بمختلف أشكاله"، مستنكراً عمليات النهب والسرقة التي شهدها متحف بغداد في العراق إضافةً إلى ما تشهده مدينة القدس من "تهويد منظم".

 

وأكّد على ضرورة حماية هذا التراث باعتباره "البرهان على التاريخ والماضي الذي يُعَدّ نتاجه التاريخي والحضاري والثقافي عبقرياً وثرياً لدى الأقدمين من شعوب المنطقة خاصة العربية ويجب نقله للأجيال المقبلة".

 

من جانبه؛ أكّد الأمين العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، الدكتور عبد العزيز التويجري، في كلمته أنّ المؤتمر يأتي استمراراً لترابط العمل المشترك بين المنظمتين العربية والإسلامية في مجال حماية الإرث الثقافي والتاريخي.

 

وقال التويجري إنّ المؤتمر يهدف إلى مواجهة التحديات الحالية بما فيها حملات الإساءة للدين والحضارة العربية، مشيراً إلى استمرار "إسرائيل" في اعتداءاتها على التراث العربي.

 

من جهته؛ أعلن المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (السكو)، المونجي بوسنينة، عن إدراج تظاهرة (القدس عاصمة الثقافة العربية 2009) في جدول أعمال الندوة الاستثنائية لوزراء الثقافة العرب، حيث ستقدّم تقريراً حول اقتراحات البلدان العربية بخصوص الاحتفال بهذا الحدث ومشاركتهم فيه تطبيقاً لتوصيات الندوة الـ15 لوزراء الثقافة العرب في مسقط في العام 2006م.


المصدر: الجزائر- المركز الفلسطيني للإع - الكاتب: admin

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »