مؤسسة القدس الدولية تشارك في صالون قانوني لبحث الفائدة من الاتفاقيات الدولية لصالح فلسطين

تاريخ الإضافة الجمعة 25 آذار 2016 - 10:26 ص    عدد الزيارات 3945    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، أخبار المؤسسة

        


شارك الأستاذ محمد أبو طربوش مدير الإعلام في مؤسسة القدس الدولية إلى جانب شخصيات أكاديمية وقانونية، في الصالون القانوني الذي عقدته المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان (شاهد) في 24/3/2016، تحت عنوان " دولة فلسطين والفائدة من الاتفاقيات الدولية المصادق عليها منذ الاعتراف وحتى الآن".

وناقش المشاركون في الفقرة الأولى "كتاب دليل القدس القانوني الذي أصدرته "شاهد"، بعد أن قدم مدير المؤسسة الدكتور محمود الحنفي عرضا موجزاً عن مضمون الكتاب، وفي الفقرة الثانية قدم الدكتور سهيل الناطور ورقة تحت عنوان "دور السلطة الفلسطينية في إعمال الاتفاقيات المصادق عليها"، ثم قدمت الدكتورة خلود الخطيب في الفقرة الثالثة ورقة تحت عنوان "دور المنظمات غير الحكومية في تفعيل الاتفاقيات المصادق عليها"، وناقش المشاركون أوراق العمل التي تم عرضها وخلصوا الى مجموعة من التوصيات.
 

تغول الاستيطان الإسرائيلي بين الدعم الأمريكي والمواقف العاجزة

 الخميس 12 كانون الأول 2019 - 5:34 م

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »