الاحتلال يهدم منزل قيد الإنشاء في سلوان ويسلم إخطارات هدم لآخرين

تاريخ الإضافة الثلاثاء 2 شباط 2016 - 10:55 م    عدد الزيارات 1732    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


 هدمت جرافات بلدية القدس المحتلة اليوم الثلاثاء منزلا قيد الإنشاء في حي واد قدوم في سلوان، يعود للمقدسي يحيى محمد محسن.

حيث حاصرت قوات الاحتلال المنزل وشرعت جرافات البلدية بهدمه قبل توجه العائلة إلى المحكمة لتقديم استئناف على قرار الهدم, علما أن موظفو بلدية القدس قاموا أمس بتعليق أمر هدم إداري على المنزل، يمنح العائلة مدة يوم للتوجه إلى المحكمة الاسرائيلية للإستئناف على القرار، وقبل توجه العائلة للمحكمة حضرت جرافات البلدية للمكان وهدمت المنزل.

وأوضح محسن أن طاقم من بلدية القدس قاموا بتصوير أنقاض المنزل بعد هدمه، وأبلغوه أنهم سيرسلون غرامة مالية عبر البريد ملزم بدفعها، وقيمتها 80 ألف شيكل أجرة عمل جرافات البلدية وقوات الاحتلال التي حضرت لحمايتهم.

وذكر أنه يعيش في منزل ضيق مع زوجته ووالديه و 6 أولاد أكبرهم عمره 12 عاما وأصغرهم يبلغ شهرا، وقد بنى المنزل قبل نحو سبعة أشهر للتوسع ومساحته 222 متر مربع، وما زال قيد الإنشاء.

من جهة أخرى داهم طاقم بلدية القدس بحراسة شرطية بعد ظهر اليوم حي بشير في سلوان، وقاموا بتوزيع إخطارات بناء على بعض العائلات القاطنة هناك.

تصوير وأخذ قياسات منازل في العيسوية

وفي ذات السياق داهم موظفو بلدية القدس المحتلة برفقة جنود الاحتلال أمس الإثنين الجهة الشرقية والشمالية من قرية العيسوية، وقاموا بتصوير وأخذ قياسات عدد من المنازل السكنية.

وأوضح شهود عيان أن طاقم البلدية قاموا بتصوير منزل جراح محمد علي ناصر الكائن في الجهة الشمالية في القرية، وسلموه قرارا يقضي بهدم المنزل. علما أن المنزل مبني منذ 23 عاما، وتبلغ مساحته 130 مترا مربع.

كما قام طاقم البلدية بأخذ قياسات بناية سكنية في حي البستان في العيسوية – بالقرب من ملعب الشهيد ياسر عرفات-، عبارة عن 6 طوابق وتضم 12 شقة سكنية مبنية منذ 10 سنوات، وتعود البناية لعدد من العائلات المقدسية.

كيوبرس

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »