المئات يشاركون في تشييع جثمان شهيدة نابلس

تاريخ الإضافة الخميس 17 كانون الأول 2015 - 3:27 م    عدد الزيارات 1937    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار

        


شارك مئات المواطنين، اليوم الخميس، في تشييع جثمان الشهيدة سماح عبد المؤمن (19 عاماً) في قرية عموريا جنوب نابلس.
وانطلق التشييع بعد نقل جثمان الشهيدة سماح إلى منزل عائلتها لوداعها، وأقيمت صلاة الجنازة عليها في مدرسة القرية التي انطلق الموكب منها الى مقبرة القرية وسط هتافات وطنية ورفع الأعلام الفلسطينية.

وفي كلمة له خلال التشييع، قال جهاد رمضان أمين سر حركة فتح في المنطقة إن الاحتلال لا يزال يرتكب الجرائم اليومية بحق ابناء الشعب، وأن نابلس تودع الشهيدة سماح وتستقبل شهيدا آخر وهو عبد الله حسين نصاصره (15عامًا) من بيت فوريك أطلق الاحتلال النار عليه بالقرب من حاجز حوارة العسكري جنوب نابلس.

وأضاف رمضان أن الشعب سيواصل بكافة الوسائل المشروعة نضاله حتى دحر الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.
وألقى مسؤول ملف الاستيطان غسان دغلس كلمة محافظ نابلس، التي أشاد فيها بوحدة الشعب في مواجهة سياسة الاحتلال والمستوطنين.

واستشهدت الشهيدة سماح، أمس الأربعاء، في مستشفى "بنلسون" متأثرة بجراحها التي أصيبت بها في 23/11/2015 على حاجز حوارة جنوب نابلس بعد اطلاق جنود الاحتلال النار عليها، وهي داخل سيارة والدها بعد قتل الاحتلال للشهيد علاء الحشاش.
 

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »