أوروبا تعرب عن قلقها إزاء التطورات المقلقة والعنف في بلدة العيسوية بالقدس

تاريخ الإضافة الأربعاء 15 كانون الثاني 2020 - 8:50 م    عدد الزيارات 258    التعليقات 0    القسم مواقف وتصريحات وبيانات، أبرز الأخبار

        


 

قال القائم بأعمال ممثل مكتب الاتحاد الأوروبي في القدس، توماس نيكلسون، إن "الاتحاد يشعر بالقلق إزاء التطورات المقلقة والعنف في العيسوية (وسط القدس المحتلة)، وينبغي للجهات المسؤولة على أرض الواقع أن تتحلى بالهدوء وضبط النفس من أجل منع اي تصعيد".

وأكد نيكلسون أن الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه يؤيدون الحق في التعليم وحددوا حقوق الطفل كأولوية من خلال استراتيجية الاتحاد الأوروبي لحقوق الإنسان والديمقراطية للفترة 2016-2020.

وقال: "على "إسرائيل" الالتزام بحماية حقوق الطفل واحترامها والوفاء بها، وذلك بضمان أن تكون المدارس أماكن آمنة مصونة للأطفال".

جاء ذلك لدى زيارة رؤساء بعثات دول الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله، بلدة العيسوية، والتقائهم بالسكان وبممثلي المنظمات المدنية الذين أطلعوهم على الاقتحامات والاشتباكات المستمرة غير المسبوقة التي تتعرض لها البلدة منذ شهر أيار 2019. وتحدثوا عن تزايد التواجد غير المسبوق لقوات الاحتلال منذ أيار 2019، اضافة إلى التوغلات اليومية - وكثير منها يحدث بالقرب من المدارس.

وأعرب المتحاورون عن أن الاقتحامات أسفرت عن وقوع عدة حوادث خطيرة وحشية للشرطة، بما في ذلك الاعتداء على السكان واستخدام الطلقات المطاطية والغاز المسيل للدموع والقنابل الصاعقة والاقتحامات الليلية والاعتقالات.

وأشاروا إلى أن الاعتقالات طالت 700 شخص خلال الفترة الماضية، وتم توجيه التهم لحوالي 30 منهم، واطلع رؤساء بعثات الاتحاد الأوروبي أيضا على الوضع التعليمي والتحديات التي يواجهها الطلاب الفلسطينيون في العيسوية.

وأكد الاتحاد الأوروبي أن موقفه بشأن القدس لم يتغير، وأنه لا بد من الوفاء بالتطلعات المشروعة للطرفين، والتوصل إلى حل من خلال المفاوضات لحل وضع القدس بوصفها عاصمة الدولتين في المستقبل.

علي ابراهيم

نفش العهن في الحديث عن صفقة القرن

السبت 1 شباط 2020 - 2:17 م

 وممّا أورده المؤرخ الكبير أبو الفضل محمد بن النهروان من الأحداث التي جرت في منطقتنا العربية، في العقد الأول من الألفية الثالثة، تلك الخطة الأمريكية التي أرادت إنهاء القضية الفلسطينية، وروجت لها على أ… تتمة »

براءة درزي

عن "إقامة الصلاة" في باب الرحمة..

الثلاثاء 14 كانون الثاني 2020 - 4:24 م

حملة محمومة من الاعتداءات شنّها الاحتلال منذ مطلع عام 2020 في باب الرحمة: اقتحام للمصلى، واعتداءات على المصلين بالضرب والسّحل، واعتقالات بالجملة، وقرارات بالإبعاد؛ وذلك في سياق متّصل باعتداءاته التي ب… تتمة »