حماس تُشيد بانتصار الأسير أحمد زهران

تاريخ الإضافة الثلاثاء 14 كانون الثاني 2020 - 1:01 م    عدد الزيارات 376    التعليقات 0    القسم أخبار فلسطينية، مواقف وتصريحات وبيانات، أبرز الأخبار

        


 

قال الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم إن صمود الأسير أحمد زهران وانتصاره في معركته الطويلة مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي وإجبار مصلحة السجون الإسرائيلية على الاستجابة لمطالبه وتحديد موعد الإفراج عنه، تأكيد أن شعبنا الفلسطيني يمتلك إرادة قوية وعزيمة لن تنكسر تمكنه من خوض معاركه الصعبة مع العدو، وانتزاع حقوقه بالقوة والانتصار عليه.

وأكد برهوم في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء أن المعركة الحقيقية من أجل الأسرى وإنهاء معاناتهم حتى تحريرهم من سجون الاحتلال، يجب أن تمتد إلى خارج قلاع الأسر، ولتكن معركتنا جميعًا، ولنجعل منها حالة اشتباك دائمة ومتصاعدة مع العدو وفي كل الميادين والساحات، كجزء من استراتيجية وطنية ترتكز على خيار المقاومة يشارك وينخرط فيها الكل الفلسطيني دفاعًا عن حقوق شعبنا وحماية مصالحه.

 

وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، إن الأسير أحمد زهران المضرب عن الطعام لليوم 113 على التوالي، علق إضرابه مساء أمس الاثنين، بعد التوصل لاتفاق مع إدارة سجون الاحتلال، بحضور رئيس الوحدة القانونية في الهيئة المحامي جواد بولس.

 

والأسير أحمد زهران (42 عاما)، من بلدة دير أبو مشعل شمال غرب رام الله، كان قد أمضى ما مجموعه 15 عاما في معتقلات الاحتلال، وهو أب لأربعة أبناء، وكان آخر اعتقال له في شهر آذار/ مارس 2019.

ويعتبر هذا الإضراب هو الثاني الذي يخوضه خلال العام الجاري، حيث خاض إضرابا ضد اعتقاله الإداري استمر لـمدة 39 يوما، وانتهى بعد وعود بالإفراج عنه، إلا أن سلطات الاحتلال أعادت تجديد اعتقاله الإداري لمدة أربعة أشهر وثبتته على كامل المدة.

براءة درزي

عن "إقامة الصلاة" في باب الرحمة..

الثلاثاء 14 كانون الثاني 2020 - 4:24 م

حملة محمومة من الاعتداءات شنّها الاحتلال منذ مطلع عام 2020 في باب الرحمة: اقتحام للمصلى، واعتداءات على المصلين بالضرب والسّحل، واعتقالات بالجملة، وقرارات بالإبعاد؛ وذلك في سياق متّصل باعتداءاته التي ب… تتمة »

علي ابراهيم

كيف أحرّر بيت المقدس 1

الإثنين 13 كانون الثاني 2020 - 7:46 م

أن أعرفها عن قُربيشكل تحرير بيت المقدس من الاحتلال الإسرائيلي غايةً سامية لكل غيورٍ من أبناء الأمة من المحيط إلى الخليج، فالقدس مهوى القلوب والأفئدة، أرض الإسراء ومحضن الأنبياء، وهي وصية الرسول  وأما… تتمة »