3 أسرى في زنازين الانفرادي يُواصلون معركة الإضراب عن الطعام

تاريخ الإضافة الثلاثاء 12 تشرين الثاني 2019 - 10:10 ص    عدد الزيارات 424    التعليقات 0    القسم شؤون الأسرى المقدسيين، أبرز الأخبار

        


أقدمهم المقدسي اسماعيل علي بـ 112 يومًا:

3 أسرى في زنازين الانفرادي يُواصلون معركة الإضراب عن الطعام

يُواصل ثلاثة أسرى في سجون الاحتلال معركة الإضراب المفتوح عن الطعام، منذ فترات متفاوتة، رفضًا لاعتقالهم الإداري التعسفي بدون تهمة أو محاكمة.

والأسرى هم: إسماعيل أحمد علي (30 عامًا) من بلدة ابو ديس في القدس، وهو مضرب لليوم 112، ومصعب توفيق الهندي (29 عامًا) المضرب لليوم 49، وأحمد عمر زهران” (42 عامًا) لليوم 44.

ويعتقل الاحتلال الأسرى الثلاثة في ظروف معيشية وصحيّة سيئة للغاية، ويرفض حتى اليوم تلبية مطالبهم المتمثلة بالإفراج عنهم، أو بالحدّ الأدني تحديد سقف اعتقالهم بدون تجديد الأمر التعسفي بمواصلة الزجّ بهم في غياهب السجون بدون محاكمة أو تهمة، وبموجب ملف سرى لا يحق للأسير أو محاميه الاطّلاع عليه.

وأكدت المؤسسات الحقوقية المعنية بالأسرى أن المعتقلين المضربين يمرّون بأوضاع صحية حرجة، بفعل طول فترة الإضراب، وبخاصة الأسير اسماعيل علي الذي يُوشك إتمام 4 شهور من الإضراب عن الطعام، وهو يتواجد الآن فيما تسمى عيادة سجن الرملة، وهو يُعاني من مشكلات صحية جمة، وإعياء شديد ومستمر، ومشاكل في الرؤية، وفقد من وزنه 20 كيلو غرامُا، كما أنّه لا يقوى على الحركة إلا من خلال كرسي متحرك، وتتعرض أعضاؤه الحيوية إلى انتكاسة بفعل نقص الأملاح والسوائل في الجسم.

والأسيران زهران والهندي ليسا بأفضل حالٍ من الأسير علي، إذ يقبعان كذلك في عيادة الرملة، ويعانيان من تعبٍ وإرهاقٍ شديدين وضعف في بنية الجسد، وكلاهما يرفض تناول المدعمات الطبية وكذلك يرفضان الخضوع للفحص الطبي.

براءة درزي

عن "إقامة الصلاة" في باب الرحمة..

الثلاثاء 14 كانون الثاني 2020 - 4:24 م

حملة محمومة من الاعتداءات شنّها الاحتلال منذ مطلع عام 2020 في باب الرحمة: اقتحام للمصلى، واعتداءات على المصلين بالضرب والسّحل، واعتقالات بالجملة، وقرارات بالإبعاد؛ وذلك في سياق متّصل باعتداءاته التي ب… تتمة »

علي ابراهيم

كيف أحرّر بيت المقدس 1

الإثنين 13 كانون الثاني 2020 - 7:46 م

أن أعرفها عن قُربيشكل تحرير بيت المقدس من الاحتلال الإسرائيلي غايةً سامية لكل غيورٍ من أبناء الأمة من المحيط إلى الخليج، فالقدس مهوى القلوب والأفئدة، أرض الإسراء ومحضن الأنبياء، وهي وصية الرسول  وأما… تتمة »