خطة إسرائيلية لتقييد النشاطات التركية في القدس

تاريخ الإضافة الثلاثاء 8 تشرين الأول 2019 - 2:13 م    عدد الزيارات 394    التعليقات 0    القسم شؤون مدينة القدس، تقرير وتحقيق، أبرز الأخبار

        


ذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم"، أن "وزير الخارجية الإسرائيلي" يسرائيل كاتس، أوعز إلى كبار وزارته بوضع خطة لمواجهة ما تسميه دولة الاحتلال "النفوذ التركي في القدس"، في إشارة إلى نشاط جمعيات إغاثة تركية في دعم المقدسيين في القدس، وفي المسجد القصى المبارك.

وأقرّت الصحيفة بأن إقرار الخطة وموافقة نتنياهو عليها رسمياً عند طرحها عليه، سيؤديان بالضرورة إلى مزيد من التوتر والمواجهة مع تركيا، ويُنتظَر بحثها أمام "الكابينيت" الإسرائيلي للشؤون السياسية والأمنية.

 

وتحاول سلطات الاحتلال إظهار المواقف التركية المناصرة للشعب الفلسطيني، والمناهضة لدولة الاحتلال، كجزء من "تطلعات عثمانية لبسط النفوذ في القدس المحتلة من خلال التبرعات والمساعدات التي تقدمها تركيا وجمعيات تركية لمشاريع مختلفة في القدس".

وقال كاتس في تصريحات إذاعية حول هذه الخطة، أمس الاثنين، إنه «يوجد نشاط تركي معادٍ "لإسرائيل"، بوحي من تصريحات الرئيس رجب طيب إردوغان المعادية، وليس سراً أن مسألة تأثير تركيا في أوساط الفلسطينيين في القدس تثير قلق جهات أمنية وسياسية إسرائيلية منذ سنوات. وقد صرحنا في الماضي ونعيد ذلك اليوم: لن نسمح لأردوغان بالتحريض في القدس، وثمة حاجة إلى لجم نشاطه».

وتتضمن خطة خارجية الاحتلال سلسلة خطوات تقول إنها جاءت بالأساس لهدف «حماية مكانة الأردن». وتقضي الخطة باعتبار الحركات الإسلامية حركات غير قانونية، وتقييد نشاط جمعية «تيكا» التركية في القدس، التي تعمل على مكافحة مشروعات تهويد القدس.

وبموجب الخطة سيفرض على «تيكا» تنسيق نشاطها مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسبقاً، ومنعها من العمل بشكل مستقل، وسحب المكانة الدبلوماسية لرئيس هذه الجمعية في القدس، من خلال عدم تجديد تأشيرة سائح له، ما يجعل "وجوده في البلاد غير قانوني".

وتقضي الخطة بتقييد الاتصالات بين مجلس الأوقاف الإسلامية وجهات تركية رفيعة، وإلغاء وظائف المعلمين الأتراك الذين يعملون في القدس.

وقال كاتس إن خطته هذه ترمي إلى سحب القاعدة السياسية للأنشطة التركية في القدس، وتعزيز "السيادة الإسرائيلية" في جميع أنحاء المدينة. وأضاف: «عهد الإمبراطورية العثمانية ولَّى، ولا شيء لتركيا في القدس».

المعروف أن أنشطة تركيا في القدس هي ذات طابع اجتماعي بالأساس، وبينها ترميم بيوت في البلدة القديمة، وتوزيع وجبات غذائية على عائلات محتاجة، وتنظيم وفود تركيا لزيارة المسجد الأقصى، وجمع تبرعات في تركيا لصالح المقدسيين.

 

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »