معطيات فلسطينية: 3 أسيرات تخضعن للاعتقال الإداري

تاريخ الإضافة الأحد 29 أيلول 2019 - 8:39 ص    عدد الزيارات 536    التعليقات 0    القسم أخبار فلسطينية، اعتقال، أبرز الأخبار

        


أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات أن الأسيرات اللواتي يخضعن للاعتقال الإداري ارتفع عددهن إلى ثلاثة أسيرات بعد إصدار أمر اعتقال إداري بحق الأسيرة هبه أحمد عبد الباقي اللبدي (24 عامًا)، وهي معتقلة منذ ما يزيد عن شهر.

 

وأوضح المركز في معطيات له أن الاحتلال اعتقل اللبدي وهي من أصول فلسطينية تسكن مدينة جنين وتحمل الجنسية الأردنية في العشرين من أغسطس الماضي بعد وصولها برفقه والدتها لمعبر الكرامة لحضور حفل زفاف إحدى قريباتها في مدينة نابلس.

 

وأشار إلى أنه تم نقلها للتحقيق في مركز "بتاح تكفا" وتعرضت للعديد من أساليب التعذيب، منها للشبح على الكرسي الصغير لساعات طويلة جدًا، والحرمان من النوم لفترات طويلة، ومدد الاحتلال اعتقالها عدة مرات ومنع عائلتها من زيارتها بحجة أنها قيد التحقيق.

 

وأضاف المركز أنه وبعد مرور 33 يومًا على اعتقالها، وعدم ثبوت أي تهمة بحقها، أصدرت محكمة الاحتلال قرار بتحويلها إلى الاعتقال الإداري لمدة 5 أشهر، ونقلت الى سجن "الدامون".

 

وبين أن محكمة الاحتلال في "عوفر" كانت أصدرت قرار اعتقال إداري لمدة ستة أشهر بحق الأسيرة شروق محمد موسى البدن (25 عامًا) من بلدة تقوع في بيت لحم بدون تهمة، وهي أم لطفلين.

 

يذكر أن الأسيرة آلاء فهمي عبد الكريم بشير (23 عامًا) من مدينة قلقيلية تخضع للاعتقال الإداري لمدة ستة أشهر بدون تهمة، وكانت اعتقلت بتاريخ 24/7/2019 بعد أن داهمت منزل ذويها، ونقلتها إلى التحقيق في مركز توقيف "الرملة" لمدة أسبوع، حيث تعرضت لأنواع مختلفة من التعذيب والضغط النفسي قبل أن يتم نقلها إلى أقسام الأسيرات في سجن “الدامون”.

 

وطالب مركز أسرى فلسطين السلطة الفلسطينية برفع هذا الملف إلى محكمة الجنايات والضغط من أجل استصدار قرار دولي يدين سياسة الاعتقال الإداري التي يستخدمها الاحتلال لإبقاء المئات من أبناء الشعب الفلسطيني خلف القضبان دون تهمة ودون محاكم عادلة، كخطوة أولى على طريق وقف هذا الاعتقال بكل نهائي.

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »