مدير عام مؤسسة القدس الدولية يستقبل منسق عام جبهة العمل الإسلامي في لبنان

تاريخ الإضافة الثلاثاء 24 أيلول 2019 - 4:48 م    عدد الزيارات 551    التعليقات 0    القسم مواقف وتصريحات وبيانات، أخبار المؤسسة، أبرز الأخبار

        


 

استقبل مدير عام مؤسسة القدس الدولية الأستاذ ياسين حمود منسق عام جبهة العمل الإسلامي في لبنان سماحة الشيخ د.زهير الجعيد في مقر المؤسسة في العاصمة بيروت، وجرى التباحث والتداول في آخر المستجدات والتطورات السياسية والميدانية المتعلقة بفلسطين والقدس المحتلة.

 

وأكد حمود أن المسجد الأقصى المبارك يمرُّ بظروف صعبة لا سيما خلال المرحلة القادمة التي ستشهد عددًا من الأعياد اليهودية والتي ستكون فرصة للجمعيات اليهودية تكثيف اقتحاماتهم للمسجد المبارك والاعتداء على المصلين والمرابطين وحرمة المسجد.

وشدّد حمود على حق الأمة الكامل في المسجد الأقصى المبارك بكافة أجزاءه ومصلياته وساحاته، وبالتالي لا حق للاحتلال الإسرائيلي جزء منه، مؤكدًا على حق الأمة في الدفاع عن مسرى النبي محمد، داعيًا إلى توحيد الجهود وتنظيم الفعاليات والأنشطة الرافضة لمساعي الاحتلال للسيطرة على المسجد المبارك.

 

وأكد الطرفان على أهمية وضرورة تفعيل التعاون المشترك كي تبقى القدس والمسجد الأقصى المبارك القضية المركزية الأم، والقضية الفلسطينية حيّة في وجدان الشعوب العربية والإسلامية ووجدان الأجيال القادمة، ورفض مؤامرة صفقة القرن، باعتبارها صفقة تآمرية تستهدف تصفية القضية الفلسطينية برمتها.

 

بدوره، طالب الجعيد الدولة اللبنانية بعدم الانسياق وراء حملات الأوهام والأحلام المنبثقة عن مؤامرة صفقة القرن، وإعطاء الفلسطينيين حقوقهم المدنية والإنسانية والاجتماعية، ووقف العمل بالقانون الجائر الصادر عن وزارة العمل، وقال:" بإعطاء الفلسطينيين في لبنان تلك الحقوق وتعزيزها، فإننا نعزز صمود المقدسيين والفلسطينيين في القدس الشريف وفلسطين المحتلة ولبنان، ونساعدهم في التمسك بحق عودتهم إلى ديارهم وأرضهم وإفشال مشروع التوطين".

وفي نهاية اللقاء قدم الأستاذ ياسين حمود لوحة تذكارية للمسجد الأقصى الشريف للشيخ الجعيد تأكيدا لرمزيته والحفاظ عليه أمام كل أشكال الاقتطاع والتدمير والتدنيس.

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »