مدير عام مؤسسة القدس الدولية يراسل شخصيات ومؤسسات عربية وإسلامية: المسجد الأقصى في عين العاصفة

تاريخ الإضافة الجمعة 20 أيلول 2019 - 3:19 م    عدد الزيارات 768    التعليقات 0    القسم مواقف وتصريحات وبيانات، أخبار المؤسسة، أبرز الأخبار

        


 

راسل مدير عام مؤسسة القدس الدولية الأستاذ ياسين حمود عددًا من الشخصيات والمؤسسات العربية والإسلامية للتنبيه من مخاطر الأعياد اليهودية المقبلة على المسجد الأقصى المبارك والتي تأتي بعد أسبوعين من انتهاء السباق الانتخابي للكنيست الصهيوني.

 

وقال حمود:" أصدرنا في مؤسسة القدس الدولية تقدير موقف حول تداعيات الانتخابات الصهيونية القادمة على المسجد الأقصى والذي خلص إلى أن المواجهة الأصعب في الأفق والمسجد الأقصى المبارك قبلة المسلمين الأولى في عين العاصفة، حيث تتوعده "جماعات المعبد" بالاستباحة والتدنيس في أعياد لهم تبدأ نهاية الشهر الجاري، 30/9 "رأس السنة العبرية"، 14/10 "عيد العرش"، 16/10 "عيد الغفران"، وهذه الجماعات تتبنى أجندة إزالة الأقصى بكامل مساحته وتأسيس المعبد مكانه لا قدر الله".

 

وأكد حمود أن هذه المخططات ليست قدراً محتوماً على الأمة الإسلامية إذا تسلحت بالإرادة واليقظة والاستباق، فهي قادرة على منع حدوث ذلك وإجبار الاحتلال للتراجع عن مخططاته الخبيثة.

 

أمام هذا الخطر الداهم على المسجد الأقصى المبارك، دعا حمود إلى الحفاظ على حالة استنفار عالية لدى الأمة للدفاع عن المسجد الأقصى المبارك وعدم انتظار الحدث، من خلال الحديث عن الأخطار وواجب الأمة، وحث القوى الهيئات والمؤسسات والأحزاب لتنظيم مسيرات حاشدة عقب صلاة الجمعة نصرة للأقصى ومنعاً للاستفراد بالمقدسيين.

 

ودعا حمود الشخصيات العلمائية والقادة السياسيين للتحرك دفاعاً عن القدس والأقصى، وتقديم الدعم المادي والمعنوي للمقدسيين لتثبيتهم أمام غطرسة الاحتلال الإسرائيلي.

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »