د. بكيرات: "إسرائيل" تعدت الخطوط الحمراء وعلى الوضع القائم للأقصى منذ عام 1967

تاريخ الإضافة الأربعاء 28 آب 2019 - 2:10 م    عدد الزيارات 402    التعليقات 0    القسم مواقف وتصريحات وبيانات، أبرز الأخبار

        


أكد نائب مدير عام دائرة الأوقاف الاسلامية في القدس الدكتور ناجح بكيرات وجود استهداف حقيقي لباب الرحمة في المسجد الأقصى المبارك، وأن "إسرائيل بممارساتها واعتداءاتها تعدت الخطوط الحمراء وتعدت على الوضع الديني والتاريخي والقانوني القائم منذ عام 1967 للمسجد الأقصى".

وقال بكيرات، في تصريح صحفي، أن الأطماع الدينية اليهودية في باب الرحمة "داخل المسجد الأقصى" بدأت منذ احتلال القدس عام 1967، ولا تزال مستمرة حتى الآن، حيث شهدت المنطقة الكثير من الانتهاكات والاعتداءات الممنهجة.

وأضاف أن سلطات الاحتلال منعت تبليط المكان وإعادة إعماره وتنظيفه حتى أضحت المنطقة شبة مهملة، بالإضافة إلى التضييق على المقدسيين في الجهة الشرقية من باب الرحمة، وملاحقتهم واعتقالهم ومنعهم من الدفن في مقبرة باب الرحمة، ناهيك عن السماح للمتطرفين اليهود بأداء طقوسهم بالمنطقة.

وتسعى سلطات الاحتلال إلى إخراج باب الرحمة، الذي يعتبر جزءًا لا يتجزأ من الأقصى، من سيطرة دائرة الأوقاف، من أجل الاستيلاء على المنطقة الشرقية للمسجد وصولًا لتحقيق هدفها الاستراتيجي ألا وهو مشروع إقامة "الهيكل" المزعوم.

ولفت الدكتور بكيرات إلى أن شرطة الاحتلال تقوم بحماية الراوية التوراتية التلمودية، وإزالة الرواية العربية الإسلامية وأحقيتنا بالمسجد الأقصى، تحضيرًا لمشروع "العاصمة اليهودية".

ونبه بكيرات إلى مدى خطورة ما تخطط له سلطات الاحتلال في "باب الرحمة"، قائلًا إن "تخلينا عن باب الرحمة يعني التخلي عن المسجد الأقصى بشكل كامل، وتنفيذ مخطط تقسيمه مكانيًا، وهو ما سيودي إلى انتزاع مساحات واسعة من المسجد، وبالتالي إنهاء وجودنا في المدينة المقدسة".

في الوقت نفسه، شدد بكيرات على أن المقدسيين لن يتخلوا عن الأقصى، ومستعدون للدفاع عنه بكل ما يملكون، فهم يشكلون "رأس الحربة" لإحباط مخططات الاحتلال.

وطالب بكيرات دائرة الأوقاف وكافة المعنيين بجعل باب الرحمة معقلًا من معاقل العلم على مدار الـ 24 ساعة، وأن يتم إعادة تدريس كرسي الإمام الغزالي، وأكد أن مصلى باب الرحمة سيبقى مفتوحًا ولن يغلق مجددًا، وسيتم إعادة ترميمه.

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »