يعقوب: لهذه الأسباب انتصر المقدسيون وخاب الاحتلال

تاريخ الإضافة الأحد 11 آب 2019 - 5:59 م    عدد الزيارات 847    التعليقات 0    القسم تغريدات مقدسية، أخبار المؤسسة، أبرز الأخبار

        


كتب الأستاذ هشام يعقوب، رئيس قسم الأبحاث والمعلومات في مؤسسة القدس الدولية، لهذه الأسباب انتصر المقدسيون وخاب الاحتلال:

 

أولًا: ربح المقدسيون معركة الانتماء للأقصى وكانت صور آلاف المقدسيين اليوم منذ الفجر تؤكد أن كل إجراءات التهويد والتضييق والاعتقالات والإبعاد لم تفلح في قطع صلة المقدسيين بأقصاهم، فقد أقبلوا عليه بالآلاف.

ثانيًا: ربح المقدسيون معركة الإصرار فقد توافدوا إلى الأقصى على الرغم من الحواجز والعقبات وتحويل القدس إلى ثكنة عسكرية.

ثالثًا: ربح المقدسيون معركة الوعي حين أدركوا أولوية وقت الرباط على وقت الأضحية، وأدركوا خطورة السماح باقتحام آلاف اليهود للأقصى في عيد الأضحى.

رابعًا: ربح المقدسيون معركة الشجاعة حين تصدوا بالتكبيرات فقط لجنود الاحتلال المدججين بالسلاح.

خامسًا: ربح المقدسيون معركة تنظيم العمل الجماهيري الموحد بعدما أصبحت مشاهد وحدة الصف عزيزة ونادرة في الأمة.

سادسًا: ربح المقدسيون طريقة إدارة المعركة حين أداروها بمرونة ووعي فأجلوا صلاة العيد ساعة، وأعلنوا المكوث في الأقصى طوال اليوم، وأجلوا الأضحية.

سابعًا: ربحت العائلات المقدسية حين أغلقت بيوتها ووفدت بأبنائها وحجزت لنفسها مكانًا في ساحات الأقصى لتتبادل التهاني بالعيد.

ثامنًا: ربح المقدسيون ومعهم الهيئات الدينية والوطنية والشبابية المقدسية حين كرسوا مركزية الأقصى فقرروا إغلاق مساجد القدس ليتوجهوا إلى قبلة واحدة هي الأقصى.

تاسعًا: ربح المقدسيون كرامتهم وعزتهم ومصداقيتهم حين وقفوا وحيدين بثبات وصدق في مواجهة جنود الاحتلال ومستوطنيه.

عاشرًا: ربح المقدسيون حين أفشلوا مخطط الاحتلال بإدخال آلاف المستوطنين للأقصى كما كان مخططًا له.

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »