154 مستوطنا يقتحمون الأقصى والاعتداء بوحشية على أحد حراس المسجد

تاريخ الإضافة الأربعاء 7 آب 2019 - 11:44 ص    عدد الزيارات 284    التعليقات 0    القسم المسجد الأقصى، شؤون المقدسات، أبرز الأخبار

        


أفاد المسؤول الاعلامي بدائرة الأوقاف الاسلامية فراس الدبس أن 154 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى المبارك اليوم الأربعاء من باب المغاربة بحراسة معززة ومشددة من قوات الاحتلال الخاصة.

ونفذت المستوطنون جولات مشبوهة واستفزازية وسط محاولات متكررة لإقامة طقوس وشعائر تلمودية في محيط مبنى ومصلى باب الرحمة.

في الوقت نفسه، اعتدت قوات الاحتلال بصورة وحشية على حارس المسجد الأقصى مهند ادريس في منطقة باب الرحمة في الأقصى، استدعى نقله على وجه السرعة الى المشفى للعلاج وهو قيد الاعتقال.

وتأتي هذه الاعتقالات والاعتداءات في محاولة من الاحتلال لتفريغ محيط ومصلى باب الرحمة في الأقصى من المصلين والحراس واتاحة المجال لعصابات المستوطنين لممارسة عربداتها في المنطقة بصلوات تلمودية.

كما يأتي هذا التصعيد تزامنا مع دعوات ما يسمى بـ"اتحاد منظمات الهيكل" لاستباحة المسجد الأقصى أول أيام عيد الأضحى (الأحد القادم) لمناسبة ما يسمى "ذكرى خراب الهيكل".

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

مجلة زهرة المدائن (العدد 112-113) تموز/ آب 2019

 الثلاثاء 5 تشرين الثاني 2019 - 3:21 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »