"جماعات الهيكل" المزعوم تدعو لاقتحامات واسعة للأقصى يوم العيد بذكرى "خراب الهيكل"

تاريخ الإضافة الإثنين 5 آب 2019 - 3:42 م    عدد الزيارات 234    التعليقات 0    القسم المسجد الأقصى، شؤون المقدسات، أبرز الأخبار

        




 

دعت ما تسمى بـ "جماعات الهيكل" المزعوم أنصارها وجمهور المستوطنين اليوم الاثنين الى المشاركة الواسعة في اقتحامات جماعية للمسجد الأقصى تزامنا مع ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل" الأسبوع القادم، والذي يُوافق أول عيد الأضحى المبارك.

 

وأعلن أعضاء بارزون في "جماعات الهيكل" المتطرفة أنهم سيقتحمون الأقصى بأعداد كبيرة يوم الأحد القادم الموافق 11-8-2019 احتفالاً بما يسمى "ذكرى خراب الهيكل".

 

وقال المتطرف "افراهام بلوخ" إن "الشرطة الإسرائيلية" ستسمح لهم بالاقتحام كما حدث خلال "يوم القدس" في 28 شهر رمضان الماضي.

 

ويسعى المستوطنون المتطرفون إلى زيادة مدة اقتحاماتهم للمسجد الأقصى كل صباح، ومنذ يوم الثلاثاء الماضي، والمستوطنون بحماية شرطة الاحتلال يطيلون فترة مكوثهم في المسجد الأقصى علهم يحصلون على دقائق إضافية، وتخصيص كامل المدة ما بين صلاتي الفجر والظهر لاقتحاماتهم.

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

مجلة زهرة المدائن (العدد 112-113) تموز/ آب 2019

 الثلاثاء 5 تشرين الثاني 2019 - 3:21 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »