خبير مقدسي: افتتاح فرع لمجموعة "رامي ليفي" في القدس مخطط للسيطرة الاقتصادية

تاريخ الإضافة الأربعاء 5 كانون الأول 2018 - 9:12 ص    عدد الزيارات 1874    التعليقات 0    القسم مشاريع تهويدية، التفاعل مع القدس، استيطان، أبرز الأخبار

        


ضمن سلسلة عمليات تهويد المدينة المقدسة المتواصلة، تستعد مجموعة استثمار "رامي ليفي" (الاسرائيلية) لافتتاح فرعها الجديد في القدس المحتلة، وذلك على مفترق هام باتجاه مطار قلنديا شمال المدينة، حيث سيتم توفير كافة ما يحتاجه المتسوق في ذلك المكان.

من جانبه، أكد الخبير الاقتصادي المقدسي محمد قرش، أن افتتاح متجر "رامي ليفي" هو مخطط الاحتلال لمحاولة الاستيلاء الاقتصادي على القدس، بحيث يجعل من المستحيل على أي مؤسسة اقتصادية مقدسية العمل بشكل مستقل دون التعاون مع الاحتلال، أو دون وجود تبادل مع الاحتلال في المدينة.

وقال، في تصريح صحفي: إن افتتاح المتجر سيؤثر بشكل كبير على التجارة في البلدة القديمة، وسيؤدي لإجهاض الحركة ووقف إنعاش الحركة الاقتصادية في القدس، إضافة إلى التأثير على اقتصاد الضفة الغربية حيث سيتيح ذلك مجالاً لسكان بلدة كفر عقب وقلنديا ومن يحملون هوية الضفة الغربية أيضا الدخول من قلنديا إلى "رامي ليفي" مباشرة.

وأكد قرش بأن التأثير سيكون مدمرًا بشكل كبير إذا لم تتخذ الجهات الفلسطينية الرسمية قرارا واضحا بأن كل فلسطيني يتجه إلى متجر "رامي ليفي" لا علاقة له بالوطنية الفلسطينية، وبدون ذلك سيكون هناك مخاطر جمة على مستقبل اقتصاد القدس، وذلك بسبب تواجده في منطقة أكثر سكانها من الفلسطينيين.

وطالب قرش الكل المقدسي والفلسطيني بمقاطعة ما أسماه السرطان الاقتصادي "الإسرائيلي" الذي ينخر بجسم وعظام مدينة القدس، وعدم التعامل معه على الإطلاق، كما طالب الحكومة الفلسطينية بضرورة إصدار بيان تحذيري لضرورة مقاطعته وإفشاله.

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »