الاحتلال يهدم منشآت سكنية وتجارية في سلوان وجبل المكبر وبيت حنينا وصور باهر في القدس المحتلة

تاريخ الإضافة الثلاثاء 4 كانون الأول 2018 - 12:04 م    عدد الزيارات 1423    التعليقات 0    القسم هدم، أبرز الأخبار

        


أصيب ثلاثة مواطنين، اليوم الثلاثاء، باعتداء قوات الاحتلال عليهم بالضرب المبرح خلال محاولتهم منع جرافات بلدية الاحتلال في القدس من هدم منزل المواطن نعيم أبو دويح في منطقة الصلعة الواقعة بين جبل المكبر وبلدة سلوان جنوب المدينة المقدسة.

وقال مراسلنا في القدس أن جرافات تابعة لبلدية الاحتلال في القدس، تحرسها قوة عسكرية معززة، هدمت صباح اليوم منزلا قيد الإنشاء (مساحته 150 مترًا مربعًا) في حي جبل المكبر جنوب شرق القدس المحتلة بحجة البناء دون ترخيص.

في نفس السياق، هدمت جرافات البلدية بحراسة عسكرية معززة اليوم منشأة تجارية في حي بيت حنينا شمال القدس المحتلة بحجة البناء دون ترخيص.

الى ذلك، هدمت جرافات البلدية العبرية بحراسة معززة من قوات الاحتلال منزلًا سكنيًا جاهزًا للسكن يعود لعائلة أبو طير في قرية صور باهر جنوب شرق القدس المحتلة بحجة عدم الترخيص.

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

مجلة زهرة المدائن (العدد 112-113) تموز/ آب 2019

 الثلاثاء 5 تشرين الثاني 2019 - 3:21 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »