191 مستوطنًا يقتحمون المسجد الأقصى.. والخارجية تصرّح: عجز المجتمع الدولي أغرق محيط الأقصى بالمستوطنين

تاريخ الإضافة الأربعاء 21 تشرين الثاني 2018 - 1:08 م    عدد الزيارات 1327    التعليقات 0    القسم المسجد الأقصى، مواقف وتصريحات وبيانات، أبرز الأخبار

        


اقتحم عشرات المستوطنين الصهاينة، اليوم الأربعاء، باحات المسجد الأقصى تحت حماية عسكرية مشدّدة من قوات الاحتلال.

وأفادت مصادر محلية، بأن 51 مستوطناً اقتحموا المسجد الأقصى صباحًا حتى العاشرة والنصف بالتوقيت المحلي.

وأضافت المصادر أن عدداً من المستوطنين أدُّوا طقوسا تلمودية قرب "باب الرحمة"، وسط حمايتهم  ومرافقتهم من عناصر الشرطة الإسرائيلية والقوات الخاصة المدججة بالسلاح.

وأشارت إلى اقتحام 140 مستوطناً من طلاب المعاهد الدينية اليهودية، خلال الفترة ذاتها، برفقة أحد الضباط الإسرائيليين. 

يذكر أن الشرطة الصهيونية تسمح للمستوطنين بجولة اقتحام ثانية، تبدأ عقب الانتهاء من صلاة الظهر في المسجد الأقصى.

كما تسمح لهم باقتحام المسجد الأقصى من "باب المغاربة" وحتى "باب السلسلة" بشكل يومي ما عدا الجمعة والسبت.

وفي هذا السياق، قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية: إن الائتلاف اليميني الحاكم في "اسرائيل" برئاسة بنيامين نتنياهو والجمعيات والمجالس الاستيطانية يسابقون الزمن لتمرير وإقرار أكبر قدر ممكن من القوانين القاضية بتعميق الاستيطان وتوسيعه، وتسهيل مهمة تهويد مناطق (ج) وشرقي القدس الشرقية المحتلة ومحيطها على وجه الخصوص.

وأضافت الوزارة في بيان تلقته وكالة "صفا" الأربعاء أن هذا السباق يأتي في إطار التسارع الحاصل في إقرار وتمرير أو تعديل المزيد من القوانين العنصرية التي من شأنها إحكام سيطرة اليمين وأيديولوجيته على مفاصل الحكم في الكيان الاسرائيلي، وإرضاء جمهور اليمين من المتطرفين والمستوطنين.

وأشارت إلى أنه يصعب التراجع عن هذه القوانين مهما كانت التحولات السياسية المستقبلية في "اسرائيل"، والتي كان آخرها قانون (الولاء في الثقافة).

وأشارت إلى المصادقة على تعديل قانون (الحدائق الوطنية) أو كما يُسمى بقانون (العاد) نسبة إلى جمعية العاد الاستيطانية التي تتولى وبدعم المؤسسة الرسمية في "اسرائيل" إدارة المناطق الاثرية وما يسمى بـ (الحدائق الوطنية) الواقعة في منطقة (الحوض المقدس) والمواقع الاثرية في بلدة سلوان.

وحذرت الوزارة من خطورة وتداعيات المصادقة على تعديل ما يُسمى بقانون (الحدائق الوطنية)، الذي يفتح الباب على مصراعيه أمام توسع استيطاني غير مسبوق جنوب أسوار المسجد الأقصى المبارك.

وشددت على أن هذا يعيد الى الواجهة من جديد مشاريع استيطانية تهويدية كانت معلقة، كالمشروع الاستيطاني المخطط له منذ العام 1992 والقاضي ببناء 200 وحدة إستيطانية في بلدة سلوان، بما يؤدي لتغيير الواقع القانون والتاريخي والديمغرافي القائم جنوب المسجد وفي بلدة سلوان بالتحديد، وإغراقها بأعداد كبيرة من المستوطنين.

وأكدت  أن ما تقوم به حكومة نتنياهو يُشكل صفعة مدوية جديدة للشرعية الدولية وقراراتها واستهتاراً غير مسبوق بالمجتمع الدولي والأمم المتحدة ومنظماتها ومجالسها المختصة.

وذكرت أن هذه الممارسات تعكس حجم الانحياز الأمريكي المُطلق للاحتلال وللاستيطان، ويُعبر في ذات الوقت عن هشاشة المنظومة الدولية برمتها، وعجزها عن مواجهة الجرائم والانتهاكات الجسيمة المتتالية التي ترتكبها سلطات الاحتلال ضد القانون الدولي وتفرعاته المختلفة.

تغول الاستيطان الإسرائيلي بين الدعم الأمريكي والمواقف العاجزة

 الخميس 12 كانون الأول 2019 - 5:34 م

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »