الأونروا: نقل السفارة الأمريكية الى القدس أدى إلى "زعزعة الاستقرار" في غزة

تاريخ الإضافة الجمعة 16 تشرين الثاني 2018 - 12:31 م    عدد الزيارات 1637    التعليقات 0    القسم أخبار فلسطينية، مواقف وتصريحات وبيانات، أبرز الأخبار

        


قال المفوض العام للأونروا بيير كراهينبول أن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس أدى إلى زيادة "القلق والمزيد من زعزعة الاستقرار" في غزة.

وقال بيير خلال مؤتمر صحفي في جنيف وفقا لوكالة نوفوتسي الروسية "لا يمكنني التعليق بصفتي عامل في المجال الإنساني، على قرارات زعماء الدول، فيما يتعلق بمقاييس الاستقرار في المنطقة، لكن بالنيابة عن الأونروا، لا أستطيع إلا أن أقول:" إن البيان الأمريكي خلق قلقًا إضافيًا في المنطقة، وهذه الزعزعة جادة للغاية".

ووفقا له، فإن القرار الأمريكي لم يؤثر بشكل مباشر على عمل الأونروا، ولكن "كان له تأثيره على المستوى العاطفي، وكذلك على المادي، وعلى الأمن بسبب المظاهرات".

وأشار رئيس الأونروا إلى أنه منذ شهر آذار من هذا العام، أصيب حوالي 22 ألف شخص جراء المظاهرات.

وأضاف "هذا أكثر مما أصاب الناس خلال حرب عام 2014، وهذا يبين لنا المخاطر التي يواجهها اللاجئون الفلسطينيون".

تغول الاستيطان الإسرائيلي بين الدعم الأمريكي والمواقف العاجزة

 الخميس 12 كانون الأول 2019 - 5:34 م

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »