المُطارد " أشرف نعالوة" يحقق أعلى نسبة استنزاف للاحتلال الإسرائيلي

تاريخ الإضافة الأربعاء 7 تشرين الثاني 2018 - 8:15 ص    عدد الزيارات 2697    التعليقات 0    القسم انتفاضة ومقاومة، تقرير وتحقيق، أبرز الأخبار

        


حقّق المطارد الفلسطيني البطل "أشرف نعالوة"، صاحب الـ23 عامًا، أعلى نسبة استنزاف للاحتلال الإسرائيلي منذ شهور، في رحلة المطاردة المستمرة حتى الآن.

وهذه بعض التكاليف والخسائر التي سبّبها للكيان الصهيوني بالأرقام حتى أمس الثلاثاء 6-11-2018:

20 ألف جندي يبحث عن المقاوم منذ 30 يومًا.

15 مليون دولار تكلفة إجمالية لتحركات الجيش الإسرائيلي والشاباك.

36 جولة تفتيش كبيرة بحثًا عنه.

52 حاجز طارئ أقامه الجيش الإسرائيلي.

394 منزلُا تم تفتيشه.

4000 منشور طبعه جيش الاحتلال للتحريض عليه.

200 اتصال هاتفي أجراه جيش الاحتلال مع المواطنين.

300 حالة استدعاء واعتقال وتحقيق ميداني.

200 طلعة لطائرات استطلاع.

73 تقرير وحلقة وبرنامج وتغطية في الإعلام العبري.

وكان "نعالوة" قد نفذ عملية إطلاق النار في مستوطنة "بركان" المقامة على أراضي "سَلفيت" شمال الضفة الغربية، والتي أدت لمقتل اثنين من المستوطنين وإصابة آخر، وتمكن من الانسحاب عقب تنفيذه العملية في السابع من الشهر الفائت.

تغول الاستيطان الإسرائيلي بين الدعم الأمريكي والمواقف العاجزة

 الخميس 12 كانون الأول 2019 - 5:34 م

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »