مخطط لبناء 20 ألف وحدة سكنية بمستوطنة "معاليه أدوميم" شرق القدس

تاريخ الإضافة الأحد 28 تشرين الأول 2018 - 10:55 ص    عدد الزيارات 1362    التعليقات 0    القسم استيطان، أبرز الأخبار

        


كشفت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، اليوم الأحد، النقاب عن توقيع وزارة البناء والإسكان بحكومة الاحتلال وبلدية مستوطنة "معاليه أدوميم" المقامة على أراضي المواطنين في بلدتي العيزرية وأبو ديس شرق القدس، يوم الخميس الماضي، "اتفاقا" يقضي بتنفيذ مخطط لبناء قرابة 20 ألف وحدة سكنية في المستوطنة المذكورة.

وحسب الصحيفة سيتم المباشرة في هذا المشروع الاستيطاني الضخم بعد مصادقة حكومة الاحتلال عليه، وإضافة إلى الوحدات السكنية الجديدة، ستقام مؤسسات عامة وتعليمية وبينها مدارس ورياض أطفال ومراكز جماهيرية وقاعات رياضية.

ولفتت نفس الصحيفة إلى أنه بمجرد توقيع الاتفاق أصبح بالإمكان الشروع في بناء 470 وحدة سكنية صادقت الحكومة "الإسرائيلية" عليها.

من جانبه، وصف وزير الإسكان والبناء بحكومة الاحتلال، يوءاف غالانت، من حزب الليكود، هذا المشروع بأنه "شامل، وسيقود إلى تطوير وزيادة كمية السكان في معاليه أدوميم بصورة كبيرة.

وقال غالانت ان "علينا الاستمرار في تعميق السيطرة في منطقة القدس، من معاليه أدوميم شرقا وحتى (مستوطنة) غفعات زئيف غربا، ومن عطاروت شمالا حتى منطقة بيت لحم وقبر راحيل ومشارف أفرات وغوش عتصيون. وهذه أماكن ذات أهمية تاريخية وإستراتيجية وقومية".

وتابع غالانت، وهو جنرال سابق متهم بارتكاب جرائم حرب في قطاع غزة أثناء عدوان "الرصاص المصبوب" في نهاية العام 2008، أن "مناطق يهودا والسامرة (الضفة الغربية) ليست عقارا قابلا للمتاجرة فيه من حيث الرؤية الأمنية، وأيضا مقابل التهديدات من الشرق، التي بعضها متوقعا وبعضها الآخر غير معروف. وعلينا الاستمرار في الاحتفاظ بسيطرة كاملة على يهودا، السامرة وغور الأردن وتعزيز الاستيطان في أقاليم البلاد هذه".

وبحسب "الاتفاق"، فإنه خلال الأعوام 2018 و2025 سيتم تسويق وحدات سكنية وتجارية في 15 موقع في مستوطنة "معاليه أدوميم". ويبلغ حجم ميزانية أعمال التطوير والبنية التحتية لهذا المشروع الاستيطاني 2.8 مليار شيكل، كما تم رصد ميزانية للمستوطنة بمبلغ 190 مليون شيكل من أجل تنفيذ أعمال تحسين مبان قديمة.

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »