الاحتلال يمنع وصول قناصل دولة أجنبية إلى الخان الأحمر في القدس المحتلة

تاريخ الإضافة الأربعاء 11 تموز 2018 - 1:02 م    عدد الزيارات 868    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


حظرت قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم الأربعاء، تجوال سكان تجمّع "خان الأحمر" والمتضامنين معهم منذ أيام، بشكل جزئي، بحجة أنها منطقة عسكرية مغلقة.

وقال داوود جهالين، إن آليات الاحتلال لم تتوقف عن أعمال شق الطرق وغيرها منذ الأسبوع الماضي في منطقة خان الأحمر ومحيطه تمهيدًا لعمليات الهدم التي أصدرتها محكمة الاحتلال.

 

ولفت جهالين الى أن قوات الاحتلال تفرض بشكل يومي على سكان التجمع، منع التجول بشكل نهائي ما بين الساعة الثامنة صباحًا وحتى الساعة الرابعة عصرًا، لافتا إلى مجموعة من المتضامنين التي اضطرت للمبيت في مدرسة التجمع، بعد أن مُنعت مساء أمس من الوصول الى المنطقة.

وأشار مراسلنا في القدس إلى أن الاحتلال كان وضع عشرات الكرفانات السكنية المتنقلة شرقي بلدة أبو ديس جنوب شرق القدس تمهيدًا لنقل الفلسطينيين في تجمع خان الأحمر البدوي إليها، علماً أن محكمة الاحتلال العليا أصدرت أمرا احترازيا بتجميد عمليات الهدم في تجمع خان الأحمر حتى النظر في الالتماس المقدم من قبل الأهالي.

 

الى ذلك، قال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، وليد عساف: "ان بعض القناصل تمكنوا من الوصول إلى خيمة الاعتصام في خان الأحمر، ومُنع آخرون من بلوغ قرية الخان، إضافة لمنع المعتصمين والمواطنين من الوصول لخيمة الاعتصام المركزية في التجمع.

وأضاف عساف: "منذ ساعات الصباح الأولى، وجنود الاحتلال يحاصرون المتواجدين في المدرسة المهددة بالهدم، ويمنع خروجهم والوصول إلى الشارع الرئيسي، اضافة لاحتجاز عدد آخر من المعتصمين في خان الأحمر ومنعهم من التحرك.

 

يذكر أن سكان الخان الأحمر ينحدرون من صحراء النقب، وسكنوا بادية القدس عام 1953 إثر تهجيرهم القسري من قبل الاحتلال، ويفتقر الخان للخدمات الأساسية، كالكهرباء والماء وشبكات الاتصال والطرقات، بفعل سياسات المنع التي يفرضها الاحتلال على المواطنين هناك بهدف تهجيرهم.

ويحيط بهذه المنطقة البدوية عدد من المستوطنات، حيث يقع ضمن الأراضي التي تستهدفها سلطات الاحتلال لتنفيذ مشروعها الاستيطاني المسمى"E1"، الذي يهدف إلى الاستيلاء على 12 ألف دونم، ممتدة من أراضي القدس الشرقية حتى البحر الميت، بهدف تفريغ المنطقة من أي تواجد فلسطيني، كجزء من مشروع فصل جنوب الضفة عن وسطها.

براءة درزي

فلا بدّ للقيد أن ينكسر!

الأربعاء 17 نيسان 2019 - 10:43 ص

على وقع النصر الذي حقّقه الأسرى في معركة "الكرامة 2" يحلّ يوم الأسير الفلسطيني، الذي أقرّه عام 1974 المجلس الوطني الفلسطيني وفاء للحركة الوطنية الأسيرة، وهو يوم تأكيد التّضامن مع الأسرى، أحد أهم عناصر… تتمة »

براءة درزي

تعدّدت الوجوه والتّطبيع واحد

الإثنين 25 آذار 2019 - 1:17 م

بعد رفع العلم الإسرائيلي وعزف النشيد في قطر في فعالية رياضية جرت منذ حوالي يومين توج فيها لاعب إسرائيلي ببطولة العالم للجمباز الفني، انبرى البعض للدفاع عن التطبيع القطري على اعتبار أن ليس كل حالة يرفع… تتمة »