هيئات القدس تحذر من استهداف الأقصى واستباحته طيلة العام خاصة برمضان

تاريخ الإضافة الأربعاء 6 حزيران 2018 - 3:41 م    عدد الزيارات 492    التعليقات 0    القسم المسجد الأقصى، مواقف وتصريحات وبيانات، شؤون المقدسات، أبرز الأخبار

        


حذرت هيئات القدس الإسلامية (مجلس الأوقاف، والهيئة الإسلامية، ودائرة الإفتاء، ودائرة الأوقاف الإسلامية)، من استهداف سلطات الاحتلال للمسجد الاقصى المبارك طيلة العام خاصة في شهر رمضان الكريم.

وجاء في بيانٍ مشترك للهيئات: "توافقت الشرطة "الإسرائيلية" مع مجلس إدارة اتحاد منظمات الهيكل الـمزعوم، حيث عقد اجتماع لهذه الـمنظمات الـمتطرفة، ودعت أعضاءها لزيادة وتيرة اقتحامات الـمسجد الأقصى الـمبارك، وخصوصاً في العشر الأواخر من شهر رمضان الـمبارك لكسر فكرة إغلاق الـمسجد الأقصى الـمبارك في وجه الـمقتحمين خلال العشر الأواخر".

وأضاف البيان: "رغم أن دائرة الأوقاف حذرت الشرطة "الإسرائيلية" من مغبة تغيير الوضع التاريخي القائم في الـمسجد الأقصى الـمبارك والـمتبع منذ عام 1967م، ورغم اعتراض الـمصلين والـمعتكفين واعتقال بعضهم من قبل الشرطة "الإسرائيلية"، إلا أن الشرطة والحكومة وأذرعها عملت وبشكل واضح بقوة السلاح والاحتلال لتمرير مخطط خطير؛ وخطير جداً في الـمسجد الأقصى الـمبارك.

وأكدت الهيئات الاسلامية "أن جميع الإجراءات القمعية التي يقوم بها الاحتلال وأذرعه، لم ولن تغير من قداسة الـمسجد الأقصى الـمبارك، والذي هو حق خالص للمسلمين وحدهم، ولا يقبل القسمة على اثنين". و"إن محاولة تغيير الوضع التاريخي في الـمسجد الأقصى الـمبارك وعدم احترام الشعائر الدينية للمسلمين في هذا الـمكان يؤكد على أن السياسة العنصرية التي تنتهجها دولة الاحتلال ستؤدي إلى عواقب وخيمة لا يحمد عقباها، ويتحمل الاحتلال ومن يسانده نتيجة ذلك".

وجاء في البيان المشترك: إننا ندرك بأن ما يحصل هو سياسة احتلال يهدف تدرجاً للسيطرة التامة على الـمسجد الأقصى الـمبارك عبر غلاة الـمستوطنين الذين يعتبرون أنفسهم أوصياء على الـمسجد الأقصى الـمبارك، ويمارسون سياسة تبادل الأدوار الـممنهجة مع الشرطة "الإسرائيلية".

وأكدت الهيئات الاسلامية أن ما تقوم به الشرطة والـمتطرفون في إيذاء الـمصلين، وخصوصاً ما حدث من قيام أحد الـمتطرفين من تصوير أمهاتنا وهن ساجدات راكعات لرب العالمين، ليدلل دلالة واضحة على مدى الهجمة الاحتلالية اتجاه الـمسجد الأقصى والـمرابطين فيه.

وناشدت هيئات القدس العالم العربي والإسلامي وكل الأحرار في العالم أن يتحركوا لإنقاذ الـمسجد الأقصى والـمقدسات قبل فوات الأوان، وقبل وقوع الكارثة بسبب تصرفات حكومة اليمين الـمتطرفة.

كما دعت "أهلنا إلى شدّ الرحال إلى الـمسجد الأقصى والاعتكاف والرباط فيه، والوقوف على مسؤولياتهم تجاه الـمسجد الأقصى الـمبارك وأن لا يرضخوا لسياسة الاحتلال الغاشمة، وسيبقى الـمسلمون في هذه الديار هم رأس الحربة في الدفاع عنه".

د.أسامة الأشقر

لمى خاطر ... القضية إنسان !

الثلاثاء 24 تموز 2018 - 10:55 ص

في عتمة الليل يأتيك اللصوص الخطّافون، تُمسِك بهم أسلحتُهم ذات الأفواه المفتوحة، يقتحمون البيوت بعيونهم الوقحة، وتدوس أقدامهم أرضاً طاهرة ... وفي علانية لا شرف فيها يقطعون الأرحام وينتهكون الحرمات يتعم… تتمة »