رائد صلاح بعد تمديد منعه من دخول القدس "الاحتلال وُلد واهماً وسيزول واهماً"

تاريخ الإضافة الأربعاء 24 حزيران 2015 - 9:24 م    عدد الزيارات 5969    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، التفاعل مع القدس

        


 جدّد ما يسمى بـ "قائد الجبهة الداخلية" في جيش الاحتلال "يوئيل ستريك"، قرار منع الشيخ "رائد صلاح"، رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل منذ العام 1948م، من دخول مدينة القدس المحتلة لمدة 6 أشهر جديدة.


وعلّق الشيخ صلاح على هذا القرار، في تدوينة له على حسابه في "فيسبوك" قائلاً: "وُلد الاحتلال واهماً وسيزول واهماً، نعم، هو الاحتلال الذي ظن نفسه أنه القوة التي لا تُقهر، ولكنه لمن عرفه على حقيقته هو احتلال مغرور وغبي وباطل .. وُلد واهماً وسيزول واهماً".


وأضاف: "ومن يدري.. لعل هذا الاحتلال سينتهي قبل أن تنتهي هذه الأشهر الست.. وإلا فزواله حتمي بإذن الله تعالى".


وتمنع سلطات الاحتلال الشيخ صلاح من دخول القدس منذ عام 2007، وتتهمه سلطات الاحتلال بالتحريض على صد اقتحامات المسجد الأقصى.


بدورها، اعتبرت الحركة الإسلامية في الداخل، في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني: "ان دخول القدس هو حق شرعي للشيخ رائد صلاح"، مشيرةً "أنه سيمارس حقه هذا متى رأى ذلك مناسباً".

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

مجلة زهرة المدائن (العدد 112-113) تموز/ آب 2019

 الثلاثاء 5 تشرين الثاني 2019 - 3:21 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »