فعاليات رافضة في بريطانيا لنقل السفارة الأمريكية إلى القدس وداعمة لمسيرة العودة

تاريخ الإضافة الثلاثاء 15 أيار 2018 - 7:23 م    عدد الزيارات 419    التعليقات 0    القسم التفاعل مع القدس

        


أطلق "المنتدى الفلسطيني في بريطانيا"، دعوة عاجلة للجالية الفلسطينية وأنصار فلسطين في المملكة المتحدة، إلى المشاركة في مظاهرة مساء اليوم الثلاثاء، أمام مقر الحكومة البريطانية، في الذكرى السبعين لاحتلال فلسطين، ورفضا لنقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة ودعما لمسيرة العودة.

كما دعا "مركز العودة الفلسطيني" في لندن، إلى حضور ندوة سياسية في مقر البرلمان البريطاني مساء اليوم، بعنوان: "سبعون عاماً والنكبة مستمرة.. والفلسطينيون متمسكون بحق العودة".

وكان "المنتدى الفلسطيني في بريطانيا" و"حملة التضامن البريطانية مع فلسطين" ومنظمة الشباب الفلسطيني "أوليف" وعدد من المنظمات المتضامنة مع فلسطين، قد نظمت يوم الجمعة الماضي، مظاهرة حاشدة عشية الذكرى السبعين لنكبة فلسطين، أمام السفارة "الإسرائيلية" في لندن.

يذكر أن متحدثا باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي كان قد أعلن أمس الاثنين أن بريطانيا لا تعتزم نقل سفارتها في "إسرائيل" من تل أبيب إلى القدس وما زالت تختلف مع القرار الأمريكي بالقيام بذلك.

ومنذ انطلاق "مسيرات العودة" في قطاع غزة بتاريخ 30 آذار/ مارس الماضي، للمطالبة بتفعيل "حق العودة" للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار "الإسرائيلي" عن القطاع، قتل جيش الاحتلال 113 فلسطينيا؛ من بينهم 6 شهداء احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزرة الصحة، وأصاب أكثر من 12000 آخرين.

وتتزامن "مسيرة العودة" مع إحياء الذكرى الـ 70 لاحتلال فلسطين، ومع نقل واشنطن لسفارتها من تل أبيب إلى القدس، بموجب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في 6 كانون أول/ ديسمبر 2017، مدينة القدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي.

وقوبل إعلان ترمب برفض فلسطيني ودولي، أعلن على إثره الفلسطينيون تجميد اتصالاتهم السياسية مع الإدارة الأمريكية، في حين تبنّت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا يرفض محاولات تغيير الوضع القانوني لمدينة القدس المحتلة.

 

براءة درزي

سلامٌ على إبراهيم في المقدسيّين

الإثنين 5 تشرين الثاني 2018 - 10:06 ص

 قبل أربعة أعوام، في 5/11/2014، نفّذ المقدسي إبراهيم العكاري، من مخيّم شعفاط، عمليّة دهس في شارع عناتا غربي القدس المحتلة. العملية كانت إحدى العمليات التي نفّذها فلسطينيون ضمن ما اصطلح على تسميتها بهب… تتمة »