أوقاف القدس تحذر من انتهاكات الاحتلال بالمسجد الأقصى ومقبرة باب الرحمة

تاريخ الإضافة الجمعة 11 أيار 2018 - 6:22 م    عدد الزيارات 594    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


حذر مدير الإعلام فى دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، فراس الدبس، من انتهاكات الاحتلال في المسجد الأقصى المبارك، وبمقبرة باب الرحمة المجاورة.

وقال في تصريح له اليوم: إن ما تقوم به سلطات الاحتلال من اعتداءات على مقبرة الرحمة الملاصقة للمسجد الأقصى المبارك هو انتهاك صارخ لمقبرة إسلامية، مشيرا إلى أن الاحتلال "الإسرائيلى" يحاول السيطرة عليها لإقامة حدائق توراتية وقواعد تلفريك هوائى (قطار هوائى) ما بين جبل الطور حتى حائط البراق ومنطقة باب الرحمة (وهو أحد أبواب الأقصى المغلق منذ عهد صلاح الدين الأيوبى).

وأضاف الدبس أن هناك قرارا "إسرائيليا" بالتصعيد والانتهاك فى محيط المسجد الأقصى، محذرًا من خطورة الأوضاع لاسيما وأن الاحتلال يحاول فرض واقع جديد بإقامة حدائق توراتية تمتد من القصور الأموية من جنوب الحائط الغربى حتى مقبرة باب الرحمة للسيطرة على باب الرحمة وفتحه من باب الأطماع اليهودية فى المنطقة من بلدة سلوان ومنطقة وادى حلوة والتى يطلق عليها اليهود "مدينة داوود" وتمتد حتى باب الرحمة.

وقال إن المخطط اليهودى أصبح قيد التنفيذ مثلما نرى ونتابع وإن سلطات الطبيعة والآثار وبلديات الاحتلال هى كلها مؤسسات تعمل من أجل تهويد مدينة القدس وليس على خدمتها أو العمل كدولة محتلة تقوم بالحفاظ على الأماكن التاريخية كما طلبت اليونسكو وطلبت المنظمات الدولية، مؤكدا أنها تعمل على تغيير الواقع وتغيير التاريخ من قبل هذه الانتهاكات فى الآونة الأخيرة.

وتبلغ مساحة مقبرة الرحمة حوالى 23 دونما، وهى تحت إشراف لجنة مسؤولة عن المقابر، بالإضافة إلى أهالى منطقة سلوان لأن أمواتهم مدفونون هناك، ومن أبرز القبور فيها قبرا الصحابيين عبادة بن الصامت وشداد بن أوس، وفيها أيضا قبور لمجاهدين شاركوا فى فتح القدس أثناء الفتحين العمرى والأيوبى، فيما يشن الاحتلال "الإسرائيلى" حملة ممنهجة من أجل تقسيم المسجد الأقصى زمانيا ومكانيا كما حدث فى المسجد الإبراهيمى فى الخليل جنوب الضفة الغربية..ويشهد الأقصى يوميا، اقتحامات من قبل المستوطنين والجماعات اليهودية المتطرفة، فى حين تزداد وتيرة تلك الاقتحامات خلال فترة الأعياد اليهودية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

محمد أبو طربوش

سبعون عامًا.. بين العودة والهروب من أبجدية الهزيمة

الإثنين 14 أيار 2018 - 10:08 ص

 سبعون عامًا، تستلقي على نسيج حياتنا، ونحن نحاول أن نلبس الحزن والألم يومًا بعد يوم، في أعيننا الدمع وفي أيدينا الجمر، ونحن نحاول أن نلفظ أبجدية أخرى، غير أبجدية الهزيمة..سبعون عامًا، والخطا تتماسك بو… تتمة »