الاحتلال يستدعي ثلاثة من حراس المسجد الأقصى المبارك

تاريخ الإضافة الأحد 22 نيسان 2018 - 4:07 م    عدد الزيارات 1090    التعليقات 0    القسم المسجد الأقصى، شؤون المقدسات

        


سلمت شرطة الاحتلال استدعاءات جديدة لثلاثة من حراس المسجد الأقصى صباح اليوم.

وأوضحت المصادر أن الحراس؛ فادي عليان، خليل الترهوني، ولؤي أبو السعد، وخلال حضورهم لمركز "القشلة" صباح اليوم، وبعد الانتهاء من التحقيق تم تسليمهم استدعاءات جديدة للمقابلة يوم الثلاثاء المقبل، بالإضافة إلى حارسين آخرين كان قد تم إبعادهما عن المسجد الأقصى لمدة أسبوع.

يشار إلى أن هنالك نحو 250 حارسا، غالبيتهم من الشبان الفلسطينيين، يحرسون مرافق المسجد الأقصى المبارك كافة (144 دونمًا) بمدينة القدس المحتلة، على مدار الساعة، والتأكد من عدم قيام أي شخص أو جهة بالمس بحرمته.

كمايحمي "حراس الأقصى" المصلّيات، ويتتبعون مئات السائحين والمُقتحمين من المستوطنين اليهود لباحات المسجد، ويتصدون لهم حال قيامهم بأي انتهاك بحقه، رغم كل ما يتعرّضون له من أذى وأوامر من الشرطة الإسرائيلية المُرافقة للمستوطنين.

تغول الاستيطان الإسرائيلي بين الدعم الأمريكي والمواقف العاجزة

 الخميس 12 كانون الأول 2019 - 5:34 م

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »