مؤسسة القدس: الدعوات لإفراغ الأقصى خطوة متقدمة بعد قرار ترمب وزيارة الوفد السنغالي انعكاس لموجة التطبيع مع إسرائيل

تاريخ الإضافة الخميس 29 آذار 2018 - 2:42 م    عدد الزيارات 1664    التعليقات 0    القسم التفاعل مع القدس، أخبار المؤسسة، أبرز الأخبار

        


مؤسسة القدس: الدعوات لإفراغ الأقصى خطوة متقدمة بعد قرار ترمب وزيارة الوفد السنغالي انعكاس لموجة التطبيع مع إسرائيل

أكد مدير إدارة الإعلام في مؤسسة القدس الدولية محمد أبو طربوش، أن قيام وزير خارجية السنغال صديق باكا، باقتحام المسجد الأقصى المبارك، مع 84 مستوطناً صباح أمس من باب المغاربة بحماية الشرطة وعناصر الوحدات الإسرائيلية الخاصة، انعكاس لموجة التطبيع الحاصلة في العالمين العربي والإسلامي، والتي ربما بدأت تبرز بخطوات أكثر وضوحاً، على حد قوله.

وقال أبو طربوش في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، إن " الخطوة استفزازية لصدورها عن دولة إسلامية، لافتاً إلى أنها تعد أحد تباشير الأحاديث التي تحدثت عن قيام علاقات تطبيعية بين إسرائيل والسنغال بشكل مباشر".

ونوه إلى أنه كان من الممكن القيام بهذه الخطوة بشكل سليم، حال تم التنسيق مع الأوقاف الإسلامية القائمة على الأقصى أو الأردن، لأن الأخيرة صاحبة الوصاية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في المدينة".

وقال وزير شؤون القدس ومحافظها عدنان الحسيني، إنه من المعيب أن يقوم وزير خارجية دولة إسلامية بزيارة الأقصى بحماية الشرطة والأمن الإسرائيلي في الوقت الذي يتعرض له المسجد لتهديدات واقتحامات غير مسبوقة وبتفاصيل تبين المخاطر التي تنتظر المسجد.

وفيما يتعلق بخطوة جماعات الهيكل "المزعوم" من دعوتها لإفراغ الأقصى غداً بذريعة تقديم القرابين أكد أبو طربوش، أن "الخطوة استهداف للأمة العربية والإسلامية، ولذلك هناك دعوات متعددة لشد الرحال للأقصى، لمنع المستوطنين من استهدافه بشكل مباشر، بعد قيام جماعات الهيكل، بترتيبات أساسية ضمن "الطقوس التلمودية"، تأكيداً للفكرة الدينية ببناء الهيكل المزعوم، مكان الأقصى".

وأضاف أن الخطوة متقدمة، بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بشأن القدس، وذلك منذ احتلالها للجزء الشرقي للمدينة عام 1967، وقد تقدمت منذ ذلك الوقت في برنامجها المعلن للتقسيم الزماني والمكاني للأقصى.

ولفت إلى أن الدعوة تنذر بإشكاليات، خاصة أن المسألة عقديَة، الأمر الذي يرفع احتمالات الصدام بشكل مباشر بين اليهود المتطرفين والمستوطنين، والمصلين بشكل مباشر، وخاصة أنها تتزامن مع يوم الأرض الذي يصادف غداً، والدعوات لمسيرات العودة التي سيشارك فيها الفلسطينيين في الداخل والشتات في جميع أرجاء العالم، بالإضافة لأحرار العالم والمتضامين مع شعبنا.

وقد دعت أوساط دينية وسياسية فلسطينية لشد الرحال إلى المسجد الأقصى غدا الجمعة، ردا على دعوات استيطانية لاقتحامه وتقديم قرابين فيه بمناسبة عيد الفصح اليهودي غدا.

المصدر: وكالة قدس نت للأنباء

د.أسامة الأشقر

لمى خاطر ... القضية إنسان !

الثلاثاء 24 تموز 2018 - 10:55 ص

في عتمة الليل يأتيك اللصوص الخطّافون، تُمسِك بهم أسلحتُهم ذات الأفواه المفتوحة، يقتحمون البيوت بعيونهم الوقحة، وتدوس أقدامهم أرضاً طاهرة ... وفي علانية لا شرف فيها يقطعون الأرحام وينتهكون الحرمات يتعم… تتمة »