عائلة أسيرة مقدسية جريحة تناشد لتوفير العلاج لابنتها

تاريخ الإضافة الأحد 24 كانون الأول 2017 - 9:46 م    عدد الزيارات 1663    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين

        


ناشدت عائلة الأسيرة المقدسية الجريحهة (إسراء جعابيص) المؤسسات الحقوقية والجهات المعنية بالأسرى الفلسطينين العملَ بشتى الطرق لتوفير العلاج اللازم لابنتها الأسيرة إسراء.

وقالت، في بيان مناشدتها اليوم، ان ابنتها الأسيرة إسراء بحاجة لإجراء عمليات جراحية عاجلة تساعدها على القيام بإحتياجاتها اليومية داخل السجن وكذلك علاج عاجل لوقف بعض الأعراض المؤلمة التي ترافقها بشكل يومي داخل السجن .

وكان الاحتلال اعتقل إسراء قبل 26 شهرا، وحكم عليها بالسجن مدة 11 عاما، دون أي مراعاة أو اعتبار لجراحها الخطيرة التي تعاني منها حتى اللحظة.

يذكر أن عائلة جعابيص أوضحت أكثر من مرة أن ابنتهم اسراء كانت تُجهّز منزلها في القدس، لاثبات سكنها بالمدينة، للحصول على رقم هوية لطفلها الوحيد معتصم، وكانت تنقل اغراضها بمركبتها الخاصة، ويوم الحادث بتاريخ 11-10-2015، كان داخل سيارتها أنبوبة غاز وجهاز التلفاز، ولم تذكر الشرطة "الاسرائيلية" اي شيء بخصوص التلفاز مما يدل على انها كانت تنقل بسيارتها مستلزمات بيتها.

 

تغول الاستيطان الإسرائيلي بين الدعم الأمريكي والمواقف العاجزة

 الخميس 12 كانون الأول 2019 - 5:34 م

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »