بعد الانسحاب الأمريكي: نتنياهو يوعز بانسحاب "إسرائيل" من "يونيسكو"

تاريخ الإضافة الجمعة 13 تشرين الأول 2017 - 2:16 م    عدد الزيارات 386    التعليقات 0    القسم مواقف وتصريحات وبيانات، شؤون الاحتلال، أبرز الأخبار

        


أوعز رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، ليلة أمس الخميس، لوزارة خارجيته "للشروع بإجراءات انسحاب "إسرائيل" من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونيسكو"، وذلك بالتوازي مع إعلان الولايات المتحدة الأمريكية الانسحاب من هذه المنظمة الدولية.

وكانت الإدارة الأميركية قد كشفت، رسميا، الخميس، عن قرارها الانسحاب من اليونيسكو، وذلك على اثر رفض المنظمة الدولية التدخلات الأمريكية وضغوطاتها لصالح تمكين الموقف "الإسرائيلي" في قرارات المنظمة. وأكدت مديرية اليونيسكو أنها تلقت إخطارا رسميا من أميركا بانسحابها من المنظمة، وقالت إن هذا القرار يمثل خسارة "لأسرة الأمم المتحدة".

وهذه هي المرة الثانية التي تتخذ فيها الادارة الأمريكية مثل هذه الخطوة خلال العقود الثلاثة الماضية، كما وألغت في ظل إدارة باراك أوباما في 2011 مساهمتها في تمويل اليونيسكو احتجاجا على قرار منح الفلسطينيين عضوية كاملة بالمنظمة.

ومن المفترض أن يدخل قرارها الحالي بالانسحاب نهائيا من المنظمة حيز التنفيذ في 31 كانون الأول/ ديسمبر المقبل، بيد أنها أبلغت مديرية المنظمة "برغبتها في استمرار التعاون بصفة مراقب غير عضو ."

وبحسب صحيفة "هآرتس" العبرية على موقعها الإلكتروني، مساء الخميس، وصف نتنياهو قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالإنسحاب من اليونيسكو بأنه "قرار شجاع وأخلاقي لأن اليونيسكو أصبحت مسرحا للعبثية، وبدلاً من أن تحافظ على التاريخ وتصونه، تقوم بتشوهه"، على حد تعبيره.

وكان مندوب "إسرائيل" لدى المنظمة، كرمل شاما هكوهين، قد استبق الاعلان الرسمي الصادر عن مكتب نتنياهو بهذا الخصوص، بالقول، إنه "أوصى" رئيس الحكومة "الإسرائيلية" بأن يحذو حذو ترامب ويعلن انسحاب "إسرائيل" من المنظمة".

وفي ذات التوجه، تحدث رئيس الائتلاف الحكومي، دافيد بيتان، داعيا الحكومة "الإسرائيلية" "للانسحاب فورا من هذه المنظمة التي تحولت منذ فترة طويلة لأداة لمعاداة "إسرائيل"، ومعاداة السامية"، على حد قوله

 

 

 

 

 

 

 

 

محمد أبو طربوش

التحية لشيخ الأقصى رائد صلاح في عرينه

الثلاثاء 29 آب 2017 - 3:39 م

  هناك رجال غيّروا التاريخ وأعطوا برهانهم فصدقوا ما عاهدوا الله عليه وصدّقوا، قرنوا أقوالهم بأفعالهم في زمن عزّ فيه الرجال ثم مضوا في طريق الحق لا يخافون في الله لومة لائم، رجال إذا ذكر الوطن ذكروا وم… تتمة »