خارجية السلطة: تكثيف الاقتحامات استغلال بشع للأعياد الدينية لتحقيق أهداف احتلالية

2141 مستوطنًا يهوديًّا اقتحموا الأقصى منذ الأحد الماضي

تاريخ الإضافة الخميس 12 تشرين الأول 2017 - 12:59 م    عدد الزيارات 586    التعليقات 0    القسم المسجد الأقصى، مواقف وتصريحات وبيانات، شؤون المقدسات، أبرز الأخبار

        


جدّدت عصابات المستوطنين اليهودية، اليوم الخميس، اقتحاماتها الاستفزازية للمسجد الأقصى المبارك، ليرتفع عدد المستوطنين الذي اقتحموا المسجد منذ يوم الأحد الماضي إلى 2141 مستوطنا،  بحراسات مكثفة ومشددة من قوات الاحتلال الخاصة.

وكان نحو 90 مستوطنا اقتحموا اليوم المسجد الأقصى، من باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية وسط محاولات متكررة لاأداء طقوس وشعائر تلمودية فيه، في الوقت الذي استمعوا فيه لشروحات حول أسطورة الهيكل المزعوم مكان الأقصى المبارك.

يُشار أن أوسع هذه الاقتحامات كانت يوم أمس حيث زاد عدد المُقتحمين للمسجد عن الـ600 مستوطن، علماً أن هذه الاقتحامات المكثفة جاءت استجابة لدعوات ما تسمى "منظمات الهيكل المزعوم لأنصارها ولجمهور المستوطنين لقتحامات واسعة ومكثفة للأقصى لمناسبة عيد العُرش العبري الذي ينتهي مساء الليلة.

بدرها استنكرت وزارة الخارجية في السلطة الفلسطينية اليوم الخميس، تكثيف الإقتحامات معتبرة ذلك استغلالًا بشعًا للأعياد الدينية لتحقيق أهداف احتلالية، وذكرت في بيان لها "أن الحكومة "الاسرائيلية" برئاسة بنيامين نتنياهو وأذرعها المختلفة صعّدت من إقتحاماتها للمسجد الأقصى المبارك كماً ونوعاً، بحجة الأعياد اليهودية"، ففي الأيام الأخيرة تجاوز عدد المستوطنين المقتحمين لباحات المسجد الأقصى الـ2000 مقتحم.

ودانت وزارة الخارجية بشدة الإستهداف الاحتلالي المتواصل للمقدسات عامة وللمسجد الأقصى المبارك بشكل خاص، مؤكدة على أن حكومة نتنياهو اليمينية المتطرفة ماضية في تنفيذ محاولاتها الهادفة الى تكريس التقسيم الزماني للمسجد ريثما يتم تقسيمه مكانياً، من خلال توظيف المناسبات الدينية اليهودية لخدمة أغراضها الاستعمارية التهويدية.

وحمّلت الوزارة الحكومة "الاسرائيلية" المسؤولية الكاملة عن هذا التصعيد وتداعياته الخطيرة على الأوضاع برمتها، وحذرت من مخاطره وتبعاته على الجهود المبذولة لإستنئاف المفاوضات، واعتبرته إستفزازاً كبيراً للشعب الفلسطيني ومشاعره الدينية، وتحدياً صريحاً للعالمين العربي والإسلامي، ودعوة علنية لإستبدال الصراع السياسي بصراعات دينية منفلتة من أية ضوابط.

وطالبت الوزارة المنظمات الأممية المختصة تحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية إتجاه شعبنا ومقدساته، ودعتها الى التحرك الجاد لحماية قراراتها ذات الصلة والدفاع عنها، وإجبار سلطات الاحتلال على الانصياع للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.

وجاء في بيان الخارجية: "إن عدم محاسبة "إسرائيل" كقوة إحتلال على تعطيلها للقرارات الأممية يشجعها على التمادي في تنفيذ مخططاتها التهويدية التوسعية، ويمكن سلطات الاحتلال من مواصلة إستفرادها العنيف بشعبنا وأرضه ومقدساته وممتلكاته، ويوفر لها الأجواء للاستمرار في تقويض ما تبقى من حل الدولتين".

صالخ النعامي

ما وراء "سيلفي" غوفشتيان في الأقصى

الأربعاء 18 تشرين الأول 2017 - 10:15 ص

وسام محمد

نور أم الفحم

الثلاثاء 10 تشرين الأول 2017 - 1:15 م

محمد أبو طربوش

التحية لشيخ الأقصى رائد صلاح في عرينه

الثلاثاء 29 آب 2017 - 3:39 م

  هناك رجال غيّروا التاريخ وأعطوا برهانهم فصدقوا ما عاهدوا الله عليه وصدّقوا، قرنوا أقوالهم بأفعالهم في زمن عزّ فيه الرجال ثم مضوا في طريق الحق لا يخافون في الله لومة لائم، رجال إذا ذكر الوطن ذكروا وم… تتمة »