مؤسسة القدس الدولية" إجبار المرابطة المعتقلة في سجون الاحتلال خديجة خويص على خلع حجابها إهانة للأمة تستوجب الرد

تاريخ الإضافة الخميس 21 أيلول 2017 - 8:13 ص    عدد الزيارات 2789    التعليقات 0    القسم مواقف وتصريحات وبيانات، شؤون المقدسيين، التفاعل مع المدينة، أخبار المؤسسة، أبرز الأخبار

        


استنكرت مؤسسة القدس الدولية أساليب الإذلال المهينة التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي بحق المرابطات اللواتي اعتقلهن بذرائع وحجج واهية بهدف كسر عزيمة المقدسيين الذين انتصروا عليه ورفضوا محاولات فرض سيطرته الأمنية على الأقصى في هبة باب الأسباط.

 وقال المدير العام لمؤسسة القدس الدولية الأستاذ ياسين حمود:" إن اعتقال المرابطات سحر النتشة وهنادي حلواني وخديجة خويص قبل أيام يأتي في سياق كسر إرادة المرابطات بعد دورهن الريادي في حماية الأقصى والوقوف في وجه اقتحامات المستوطنين المتطرفين، مشيرًا إلى أن المرابطة خديجة خويص تعاني من ظروف اعتقال غاية في القسوة حيث يحتجزها الاحتلال في زنزانة مقرفة ضيقة تسيل فيها المياه العادمة، مما يمنعها من الصلاة والسجود في الزنزانة وتضطر للصلاة وهي واقفه".

وأضاف: كما صادرت إدارة سجن الرملة  يوم الأحد الماضي (17/9/2017) جلباب المرابطة خويص ومنديلها بطريقة يراد من خلالها كسر ارادتها وتوجيه أهانة للأمة جمعاء بإهانتها".

ودعا حمود أهل القدس الذين نجحوا بوحدتهم وثباتهم في كسر إرادة الاحتلال وقراراته الجائرة إلى مواجهة ومجابهة مخططات الاحتلال الرامية لتغييب وترهيب رموز القدس ومرابطيها والدفاع عنهم بكل السبل والخيارات المتاحة.

وأكد حمود أن المرابطات عنوانٌ لكرامة الأمة التي رفضت وترفض الانصياع للظلم والاضطهاد والقبول بالمحتل والاستسلام أو التطبيع معه، داعيًا أمتنا العربية والإسلامية للقيام بالواجب الأخلاقي والانساني تجاه المرابطات الماجدات اللواتي ينبغي نصرتهن نصرة المدافع عن عرضه وشرفه بلا هوادة ولا كلل.

 

 

 

 

 

 

 

 

محمد أبو طربوش

التحية لشيخ الأقصى رائد صلاح في عرينه

الثلاثاء 29 آب 2017 - 3:39 م

  هناك رجال غيّروا التاريخ وأعطوا برهانهم فصدقوا ما عاهدوا الله عليه وصدّقوا، قرنوا أقوالهم بأفعالهم في زمن عزّ فيه الرجال ثم مضوا في طريق الحق لا يخافون في الله لومة لائم، رجال إذا ذكر الوطن ذكروا وم… تتمة »