بتهمة “التحريض عبر فيسبوك”.. السجن الفعلي لفتيين بالقدس

تاريخ الإضافة الأربعاء 13 أيلول 2017 - 10:27 م    عدد الزيارات 919    التعليقات 0    القسم اعتقال، أبرز الأخبار

        


حكمت محكمة تابعة للاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة، اليوم الأربعاء، بالسجن الفعلي على شاب وقاصر من المدينة، بتهمة “التحريض عبر فيسبوك”.

وذكرت مصادر حقوقية أن المحكمة حكمت على القاصر أحمد سعيدة (17 عاماً) بالسجن لمدة 11 شهراً، ووجهت له تهمة “التحريض عبر فيسبوك”.

كما حكمت المحكمة الإسرائيلية على الشاب أحمد عويسات بالسجن لمدة 10 شهور، بتهمة “التحريض عبر مواقع التواصل الاجتماعي”، مشيرة إلى أنه معتقل منذ نحو سبعة شهور.

وبحسب ما أفاد به رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين أمجد أبو عصب فإن الفتى سعيدة كان قد اعتقل في أعقاب نشره تعليقا عبر صفحته حول عملية الطعن التي نفذت قرب “باب السلسلة” أحد الأبواب المؤدية للمسجد الأقصى في شهر أيار/ مايو الماضي.

وأوضح أبو عصب، أن هذه التهمة باتت تهدد كل النشطاء والشبان الفلسطيين الذين يحاولون التعبير عن رأيه في أية قضية وطنية أو حدث وطني مهم، حيث غالبا ما تكون هذه التهمة جاهزة سلفا.

وأكد أبو عصب أن هذه التهمة فضفاضة وتستغلها سلطات الاحتلال لتبرير اعتقال عشرات الشبان خصوصا في الأحداث الكبرى، كما جرى في أعقاب أحداث المسجد الأقصى، حيث جرى اعتقال عشرات الشبان وحكم على العديد منهم بالسجن الفعلي لفترات متفاوتة، بقصد إبعاد هؤلاء الشبان عن الأقصى ومنع تفاعلهم مع القضايا الحساسة.

تجدر الإشارة إلى أنه ومنذ العام 2015 حتى اليوم اعتقلت قوات الاحتلال ما يزيد عن 500 ناشط وشاب فلسطيني بينهم صحفيين على منشورات وتعليقات لهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ووجهت لهم تهما بـ”التحريض”.

شبكة قدس